fbpx

“الجبهة الوطنية” تتوسط لحل خلافات “أحرار الشام” في إدلب

عناصر من الجبهة الوطنية للتحرير خلال تدريبات عسكرية (عزائم)

ع ع ع

أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير”، المنضوية ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين”، استعدادها لتشكيل “لجنة مبادرة”، لحل المشاكل الداخلية في “حركة أحرار الشام”، وذلك على خلفية انقلاب قائد الجناح العسكري للحركة، النقيب عناد الدرويش، على قائد الحركة الحالي، جابر علي باشا.

ودعت “الجبهة الوطنية” فصيل “أحرار الشام” المنضوي فيها، في بيان نشرته اليوم، الأربعاء 21 من تشرين الأول، للاحتكام إلى العقل في حل المشاكل الداخلية الحاصلة في الحركة.

وقالت “الجبهة الوطنية” التابعة لـ”الجيش الوطني” المدعوم تركيًا، “إننا ندعو قيادة أحرار الشام بما نعرفه عنهم من رجاحة عقل إلى التعالي على الخلافات وإلى تغليب لغة الحوار”، محذرة من خطورة الانقسام والتنازع.

بيان للجبهة الوطنية للتحرير - 21 تشرين الاول 2020 (تيليجرام)

بيان لـ”الجبهة الوطنية للتحرير” – 21 من تشرين الاول 2020 (تلجرام)

أصل الخلاف

وكانت “أحرار الشام” فصلت أمس، الثلاثاء، عناد الدرويش الملقب بـ”أبو المنذر”، وقيدته بالعمل في المجلس العسكري، واستبدلت به “أبو فيصل الأنصاري”، وذلك على خلفية مطالبته، في بيان، بتعيين القائد السابق للحركة الشيخ حسن صوفان قائدًا عامًا لـ”أحرار الشام”، ما يعتبر بمثابة انقلاب على قائد الحركة الحالي جابر علي باشا.

كما أعفت قيادة “أحرار الشام” النقيب “أبو صهيب” من مهامه كنائب لقائد الجناح العسكري، وعينت بدلًا منه “أبو موسى الشامي”، بينما عينت “أبو العز أريحا” في قيادة اللواء الرديف، بدلًا من “أبو محمود خطاب”.

بيان لحركة أحرار الشام - 20 تشرين الاول 2020 (تيليجرام)

بيان لحركة أحرار الشام – 20 تشرين الاول 2020 (تيليجرام)

بيان

ونشبت الخلافات بين قيادة “أحرار الشام” وعناد الدرويش، نتيجة رفض الأخير قرار قيادة الحركة، في 12 من تشرين الأول الحالي، بعزل قائد قطاع الساحل الملقب بـ”أبو فارس درعا” لأسباب تنظيمية، إذ أقدم بعدها على انقلاب ضد قيادته المتمثلة بجابر علي باشا بدعم من “هيئة تحرير الشام”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة