fbpx

مظاهرات بعدة مناطق في درعا تحت شعار “يلي بيغدر شعبو خاين”

لافتة رفعت في مظاهرة بمحافظة درعا- بلة الحراك - 23 من تشرين الأول 2020 (تجمع أحرار حوران)

ع ع ع

شهدت محافظة درعا جنوبي سوريا اليوم، الجمعة 23 من تشرين الأول، مظاهرات في عدة مناطق بالمحافظة، طالبت بخروج المعتقلين ونددت بالقبضة الأمنية، تحت شعار “يلي بيغدر شعبو خاين”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن مظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة في درعا البلد ومدينة طفس بريف درعا الغربي، وفي بلدتي الحراك ومعربة بريف درعا الشرقي.

وبث “تجمع أحرار حوران”، عبر حسابه في “فيس بوك”، مظاهرة بدرعا البلد في ساحة المسجد “العمري”.

وكان ناشطون دعوا أمس إلى خروج مظاهرات تحت شعار “يلي بيغدر شعبو خاين”، وذلك على خلفية مقتل القياديين السابقين في “الجيش الحر” أدهم الكراد وفيصل المحاميد وثلاثة آخرين كانوا برفقتهما، في 14 من تشرين الأول الحالي، على طريق حمص- دمشق.

وشغل أدهم الكراد منصب قائد “كتيبة الهندسة والصواريخ”، وكان أحد قادة غرفة عمليات “البنيان المرصوص” في الجبهة الجنوبية، في أثناء سيطرة فصائل المعارضة على المنطقة قبل تموز 2018، ثم شارك كعضو في لجنة “التسوية”.

وخرجت العديد من المظاهرات في محافظة درعا بعد سيطرة النظام عليها عقب اتفاق “التسوية”، في تموز 2018، بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري والجانب الروسي.

وقضى اتفاق “التسوية” ببقاء الراغبين من مقاتلي الفصائل داخل المحافظة، وخروج الرافضين إلى إدلب، إضافة إلى عدد من البنود، كان أهمها إخراج المعتقلين من السجون، وعدم ملاحقة المطلوبين بعد تسوية أوضاعهم، إلى جانب إزالة القبضة الأمنية عن السكان، إلا أن معظم الشروط لم تنفذ من قبل النظام.

ونظم ناشطون، في 24 من أيلول الماضي، وقفة احتجاجية في حي طريق السد بمدينة درعا، وحملوا لافتات كُتب عليها، “نرفض أعمال الإرهاب والتشبيح التي يقوم بها النظام بقيادة رئيس اللجنة الأمنية في درعا، حسام لوقا، ونرفض حالات الخطف والاغتيال”.

كما نظمت “اللجنة المركزية بدرعا البلد”، في 18 من أيلول الماضي، وقفة احتجاجية ضد تشكيل النظام ميليشيات من أبناء عشائر درعا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة