fbpx

البارسا المتحفز يستضيف الملكي المتعثر في كلاسيكو الليجا

محاورة كروية وراموس(Getty Images)

ع ع ع

يشهد ملعب “الكامب نو” في مدينة برشلونة اليوم، السبت 24 من تشرين الأول، عند الساعة الخامسة مساء كلاسيكو الأرض بين برشلونة وريال مدريد في إطار الجولة السابعة من الدوري الإسباني للموسم الحالي 2020ـ 2021، وتحمل هذه المواجهة رقم 181 بين الفريقين في الليجا.

وفي كلاسيكو الموسم الماضي 2019ـ 2020، تعادل الفريقان في لقاء الذهاب 0×0 على ملعب “الكامب نو” في مدينة برشلونة، بينما فاز الملكي 2×0 في لقاء الإياب، الذي أُقيم على ملعب “سانتياغو برنابيو” في العاصمة مدريد.

اهتمام رسمي وجماهيري كبير بهذا الكلاسيكو، رغم أنه سيفقد حضورًا جماهيريًا كما عودنا جمهور الفريقين، ولكن المتابعة ستكون عبر وسائل الإعلام كافة بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي بكل أنواعها.

الهولندي رونالد كومان، المدير الفني للبارسا، قد يستفيد من الحالة النفسية عند الملكي ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان، وهي ورقة ضغط رابحة عنده، وبالتالي سيحاول تصحيح مسار البارسا ولو على حساب خصمه اللدود الملكي، مستفيدًا من الحالة التي يعيشها ضيفه في هذه الأيام.

وسيحاول كومان طرح كل أوراقه في الكلاسيكو المنتظر معتمدًا على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي بقيادة فريقه، بالإضافة إلى سيرجي روبيرتو وأنسو فاتي والبرازيلي فيليب كوتينيو والبرتغالي فرنسيسكوترينكاو وهم قوة ضاربة عند البارسا.

وكذلك ستشهد المباراة عودة الظهير الأيسر جوردي ألبا العائد من الإصابة، بينما يستمر غياب حارسه الألماني مارك أندري تيرستيغن.

وتبقى حالة البارسا نفسيًا ومعنويًا أفضل من الملكي، ولهذا سيلعب كومان بخطة هجومية غير وارد فيها الحذر، لأن الفوز في هذا الكلاسيكو هو بداية تصحيح مسار البارسا وهو المطلوب في الوقت الحالي بالذات مع بداية موسم سيكون ثقيلًا على الفريقين.

أما الفرنسي زين الدين زيدان فيعيش الآن أسوأ حالاته، وخاصة بعد أن تعكر مزاجه بالخسارة المفاجئة أمام شاختاربينكفاروزي الأوكراني (2×3) في دوري أبطال أوروبا، وقبلها خسارته المذلة أمام قاديش الصاعد حديثًا لدوري الدرجة الأولى بنتيجة 0×1 في الليجا، وكل هذه الأمور جعلت من زيدان في فوهة المدفع وحديث الإعلام الإسباني عن البداية المتعثرة للملكي.

بدوره، وبعد أن اجتمع مع اللاعبين قبل الحصة التدريبية، الخميس الماضي، طلب من اللاعبين نسيان هذه النتائج وفتح صفحة جديدة في الكلاسيكو، وقال “يجب أن نعيد الثقة من جديد”.

وعلى الرغم من عدم معرفة الوضع الصحي لقائد الفريق وصمام الأمان سيرجيو راموس حتى الآن، شارك الفريق في التدريبات بعد شفائه من الإصابة التي تعرض لها في أثناء مباراة فريقه مع قاديش، الأسبوع الماضي ضمن دوري الليجا.

وأكد زيدان أن راموس جاهز للمشاركة في الكلاسيكو، وسيقود الفريق مساء اليوم، وأيضًا هناك استمرار للغيابات بالفريق الملكي، وهم البلجيكي إدين هازارد وداني كارفاخال والفارو اوديو زولا.

بينما سيعتمد زيدان على الفرنسي كريم بنزيما كرأس حربة في قيادة الهجوم، بالإضافة إلى الكرواتي لوكا مودريتش والبرازيليين جونيور ورد ريجو والألماني توني كروس، وغيرهم من اللاعبين.

وتبقى لعودة راموس لقيادة الفريق الأثر الإيجابي في رفع مستوى الملكي والكلاسيكو على حد سواء، لأن راموس وميسي أسطورتا الفريقين، ويسعيان لتقديم أفضل عروضهما لتكون وجبة كروية دسمة وسعيدة لجماهير البارسا والملكي ولعشاقهما في جميع أنحاء العالم.

إذًا، قمة كروية نتوقعها مثيرة وندية من الفريقين، أما نتيجتها فهي قابلة لكل الاحتمالات والمهم أن يرتقي الكلاسيكو إلى مستوى عالٍ ويلبي طموحات عشاق الفريقين في المستوى الفني والأداء الرفيع، وأن نشاهد متعة كرة القدم العالمية التي افتقدناها خلال السنوات القليلة الأخيرة.

التشكيلة المتوقعة لبرشلونة

حراسة المرمى: الألماني نيتو.

خط الدفاع: الإسباني جوردي إلبا، والإسباني جيرارد بيكي، والفرنسي لينغليت، والهولندي دسيت.

خط الوسط: بوسكيتس، كوتينيو، الهولندي فرينكي دي يونغ.

خط الهجوم: الأرجنتيني ليونيل ميسي، والفرنسي أنطوان جيرزمان، وأنسو فاتي.

التشكيلة المتوقعة لريال مدريد

حراسة المرمى: البلجيكي تيبو كورتوا.

خط الدفاع: فيرنانديزناتشو، والفرنسي رفائيل فاران، وسيرجيو راموس، والفرنسي فيرلاند ميندي.

خط الوسط: البرازيلي كاسيميرو، والألماني توني كروس، والكرواتي لوكا مودريتش، والأوروغوياني فيديريكو فالفيردي.

خط الهجوم: الفرنسي كريم بنزيما، والبرازيلي فينسيوس جونيور.

ريال مدريد الذي يحتل المركز الخامس في جدول ترتيب الليجا وفي رصيده عشر نقاط حققها خلال خمس مباريات، بواقع ثلاثة انتصارات وتعادل وهزيمة، تعادل أمام ريال سوسيداد سلبيًا، ثم فاز على ريال بتيس بنتيجة 3×2، ثم انتصر على ريال بلد الوليد بهدف دون رد، وعلى ليفانتي بهدفين نظيفين، ثم في الجولة الماضية خسر أمام قادش بهدف دون رد.

على الجانب الآخر، فإن البارسا يحتل المركز التاسع، وفي رصيده سبع نقاط من أربع مباريات لعبها النادي الكتالوني بواقع فوزين وتعادل وهزيمة.

اكتسح البارسا فياريال برباعية نظيفة، ثم فاز على سيلتا فيجو بثلاثية نظيفة، ثم تعادل مع إشبيلية إيجابيًا بهدف لكل منهما، وفي الجولة الماضية سقط أمام خيتافي بهدف دون رد.

والتقى الفريقان في الليجا 180 لقاء، حقق ريال مدريد 73 حالة فوز، وبرشلونة فاز في 72 مباراة، وفرض التعادل نفسه في 35 لقاء.

وسيتابع كلاسيكو الأرض أكثر من 650 مليون شخص من 182 دولة في العالم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة