fbpx

كلاسيكو الليجا.. ملكي بامتياز

راموس بعد تسجيله هدفًا في مرمى برشلونة - 24 من تشرين الأول 2020 (ريال مدريد/تويتر)

راموس بعد تسجيله هدفًا في مرمى برشلونة - 24 من تشرين الأول 2020 (ريال مدريد/تويتر)

ع ع ع

شهد ملعب “الكامب نو” اليوم، السبت 24 من تشرين الأول، كلاسيكو الليجا الإسباني في قمة مباريات الجولة السابعة، وانتهى بتفوق ريال مدريد على صاحب الأرض برشلونة.

بداية هجومية من الفريقين عكست شوطًا أول مثيرًا ونديًا، إذ تبادل الفريقان الهجمات وشكلا خطورة كبيرة على المرميين.

وأول حضور في الكلاسيكو كان للملكي في الدقيقة الخامسة، حين مرر بنزيما كرة جميلة لفيردي سددها بقوة في مرمى البارسا. وكاد جونيور أن يعزز ولكن كرته علت العارضة.

ولم ينتظر برشلونة طويلًا، وبعد ثلاث دقائق ومن هجمة مضادة، وفي الدقيقة التاسعة سجل أنسو فاتي الهدف الأول للبارسا والتعادل لفريقه.

ارتفعت حرارة المبارة أكثر، وأهدر لاعبو الفريقين فرصًا بالجملة، وخاصة انفرادة ميسي المرعبة في الدقيقة الـ24، التي صدها الحارس تيبوكورتو ببراعة وأنقذ مرماه من هدف مؤكد.

ورد عليه بنزيما في الدقيقة الـ25، ولكن بين يدي حارس برشلونة نوربيرتو.

وفي الدقيقة الـ43 اضطر الفرنسي زين الدين زيدان لإجراء تبديل فأشرك لوكاس فاسكيز بدلًا من ناتشو فيرنانديز لإصابته.

ومع بداية الشوط الثاني استمر الامتداد الهجومي للفريقين، مع أفضلية لبرشلونة في الدقائق الأولى، ليهدر مهاجمو الفريقين فرصًا بالجملة أيضًا.

وأول حضور كان بفرصة خطرة برأسية راموس، وأيضًا تسديدة كاسيميرو التي مرت بمحاذاة القائم الأيمن للحارس نيتو.

وفي الدقيقة الـ51 رد البارسا عبر أنسو فاتي بكرة مررها ميسي، ولكن مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى ريال مدريد، وبعدها رأسية لكوتينيو جاورت المرمى.

وفي الدقيقة الـ63، سجل راموس للريال مستفيدًا من ضربة جزاء، جرى الرجوع في تحديدها لتقنية الفيديو.

واستمر الهجوم من الفريقين، وأجرى الهولندي رونالد كومان أربعة تبديلات، إذ أشرك ترينكاو وأنطوان جيريزمان وعثمان ديمبلي ومارتن بدلًا من ألبا وبوسكتس وبيدرو وأنسو فاتي، ولكنها لم تثمر عن شيء، ليستمر تبادل الهجوم من الفريقين.

وفي الدقائق الأخيرة، أتيحت فرصتان غاليتان للملكي، آخرهما في الدقيقة الـ90 والأخيرة، حين عزز لوكا مودريتش تقدم فريقه بهدف ثالث لتنهي صافرة الحكم خوان مارتينيز الكلاسيكو ذا المستوى الفني الكبير لمصلحة ريال مدريد، وبفوز عزيز وصريح وبنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة