fbpx

أنقرة ترد على واشنطن بعد تهديدها بعقوبات لاختبارها منظومة “S- 400”

منصة صواريخ s-400 (SDArabia)

ع ع ع

ردت وزارة الدفاع التركية على إدانة الولايات المتحدة الأمريكية لاختبار أنقرة منظومة الدفاع الجوي “S-400” الروسية وتحذيرها من عواقب وخيمة جراء ذلك.

وقالت المتحدثة الإعلامية باسم وزارة الدفاع التركية، ناددة شبنم آق طوب، السبت 24 من تشرين الأول، إن اختبار “S- 400” هو جزء من العملية الطبيعية في إطار تحضيرات المنظومة طويلة المدى.

واعتبرت في بيان لها أن ادعاء واشنطن بكون تصرف أنقرة يتعارض مع التزامات “حلف شمال الأطلسي” (الناتو) “لا ينسجم مع المنطق”، مشيرة إلى أن بلادها “تفي بمسؤولياتها داخل الحلف بحذافيرها، بالتزامن مع مكافحتها المتواصلة لجملة من الأخطار في منطقة جغرافية واسعة”، بحسب تعبيرها.

وأضافت آق طوب أنه “بدلًا من الإدلاء بتصريحات عن إمكانية تدهور العلاقات، فإن ما نتوقعه من أصدقائنا وحلفائنا، هو التركيز على مناقشة الحلول البديلة التي قدمناها حتى الآن، والتدابير التقنية المعقولة الإضافية التي يمكن اتخاذها إن وجدت”.

ولفتت إلى أن هدف بلادها من حيازة المنظومة “ليس التنغيص على أحد، وإنما ضمان سلامة شعبها”.

“موقف واشنطن لا يهمنا”

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أكد في تصريحات صحفية، الجمعة الماضي، إجراء بلاده اختبارات لمنظومة الدفاع الجوي الروسية “S- 400″، مشيرًا إلى أنها “لا تهتم للموقف الأمريكي”.

وقال في هذا السياق، “إن اليونان لديها منظومة (S-400) الروسية، وتستخدمها بالفعل، فهل سألت أمريكا الجانب اليوناني عن ذلك؟”.

واعتبر أردوغان أن هذا يدل على “سياسة أمريكا المتعاكسة في التعامل مع أنظمة الدفاع الروسي”، لافتًا إلى مواصلة السياسة التي تتبعها بلاده في هذا الصدد.

وسبق ذلك تصريح لوزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الخميس الماضي، أكد خلاله أن توريد منظومة الدفاع الجوي “S- 400” لم يكن خيارًا أمام تركيا، بل كان ضروريًا وملحًا.

تلويح بعقوبات أمريكية

وأدانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في بيان لها، الجمعة الماضي، بشدة اختبار تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية “S- 400”.

وأكد المتحدث باسمها، جوناثان هوفمان، أن موقف بلاده حيال امتلاك تركيا للمنظومة واضح وثابت، وأنها تعترض على الاختبارات التي تجريها، مبينًا أنها “تحدث مشاكل خطيرة لعلاقاتنا الأمنية”.

ولوّح المسؤول الأمريكي بعقوبات قد تفرضها بلاده على أنقرة، مذكرًا بتعليق مشاركتها في برنامج مقاتلات “F- 35”.

وشكّل عزم تركيا استيراد صواريخ “S- 400” الروسية خلافًا مع واشنطن، ودفع الأخيرة للتهديد بفرض عقوبات على أنقرة.

وتعتبر الولايات المتحدة أنه لا يمكن لتركيا أن تمتلك منظومة “S- 400” الروسية ومقاتلات “F- 35” الأمريكية معًا، بسبب القلق من أن تكنولوجيا “F- 35” الحساسة يمكن أن تتعرض للضرر من منظومة “400 -S”، أو أنها قد تستخدم في تحسين نظام الدفاع الجوي الروسي، حسبما قال مسؤولون أمريكيون لوكالة “بلومبيرغ”.

وفي أيلول 2017، وقّعت تركيا صفقة مع روسيا لشراء منظومة “400 -S” المضادة للصواريخ الباليستية.

ونُقل حينها عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قوله إن شراء المنظومة يأتي في إطار التزام أنقرة وموسكو بإنجاز عملية بيع المعدات الدفاعية العالية التقنية.

وفي تموز 2019، تسلمت تركيا أول دفعة من منظومة الدفاع الجوي الروسية “400 -S”.

وتعتبر منظومة “S- 400” الأحدث بين أسلحة الدفاع الجوي على الصعيد العالمي، وتتميز بقدرتها على تتبع 160 هدفًا وإطلاق 80 صاروخًا في آن واحد، وتتمتع بمدى رصد يصل إلى 600 كيلومتر ونطاق إصابة بمساحة 400 كيلومتر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة