fbpx

أكثر أعضاء مجلس الشعب استمرارية.. وفاة عبد العزيز طراد الملحم

عبد العزيز طراد الملحم مع ابنه الاكبر نايف في لقاء مع بشار الأسد (صفحات محلية من حمص في فيس بوك)

عبد العزيز طراد الملحم مع ابنه الاكبر نايف في لقاء مع بشار الأسد (صفحات محلية من حمص في فيس بوك)

ع ع ع

توفي اليوم، الاثنين 26 من تشرين الأول، عبد العزيز طراد الملحم عضو مجلس الشعب السوري، وشيخ عشائر “الحسنة”، التابعة لقبيلة “عنزة” في محافظة حمص. 

ونعت قبيلة “عنزة” في سوريا، عبر “تويتر“، الملحم الملقب بـ”أبو نواف” (94 عامًا).

https://twitter.com/historytod5984/status/1320557125396025345

وأكد ابن اخيه منصور ثائر طراد الملحم وفاته، عبر حسابه في “تويتر”، موضحًا أن موعد الدفن يوم غد، الثلاثاء 27 من تشرين الأول، في مدينة حمص. 

ويعد عبد العزيز طراد الملحم أكثر أعضاء مجلس الشعب استمرارية، وكأن يرأس الجلسات بعد كل دورة انتخابية باعتباره العضو الأكبر سنًا، ولكنه اُستبعد في الدورة الانتخابية الأخيرة، التي جرت العام الحالي.

ولم تتصدر الآراء السياسية لعبد العزيز طراد الملحم، المولود في محافظة حمص بمنطقة البوير عام 1926، الإعلام، إلا أنه عرف عنه مساندته ودعمه للنظام السوري. 

من هو خليفته؟

ويعد نواف عبد العزيز طراد الملحم، النجل الأكبر لشيخ عشيرة “الحسنة”، الممثل الأول لأبيه في الميدان السياسي.

ولم يخرج الشيخ نواف الابن الأكبر لعبد العزيز طراد الملحم عن سياسة أبيه الذي يعد شيخ القبيلة، في ما يتعلق بالتصريحات السياسية والتحدث باسم عشائر “الحسنة”، إذ حارب الملحم المعارضة السورية، واتهمها بـ“العمالة والإرهاب”.

وأكد في لقاءاته المتكررة على التهليل لـ“السيادة الوطنية والجيش السوري”، وأن الكلمة الأولى والأخيرة تعود للحكومة السورية فقط، دون أن تكون له أي موقف من المجازر التي تنفذها قوات النظام السوري.

وفي أيلول الماضي، تناقلت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا تظهر لقاء الملحم برئيس النظام السوري، بشار الأسد، برفقة ابنه نواف عبد العزيز طراد الملحم، الذي يشغل منصب الأمين العام لحزب “الشعب”.

وتردد اسم الشيخ نواف في عمليات “التسوية” و”المصالحة” التي اتبعها النظام السوري في مدينة حمص وريفها، لتتوسع مشاركته إلى “تسويات” المناطق السورية، والمحادثات السياسية في الاجتماعات الدولية.

وسلّم من خلالها مقاتلو المناطق “المصالِحة” الأسلحة التي يملكونها، مقابل حذف أسمائهم من قوائم المطلوبين أمنيًا، والعفو عن المطلوبين منهم.

كما كان له دور بارز في الأحداث التي شهدها سجن “حماة المركزي”، ليمثل صلة الوصل بين ضباط النظام السوري والمعتقلين داخل السجن، في أيلول 2016.

ومن المتوقع أن يكون الشيخ نواف المرشح لخلافة والده في المكانة العشائرية، إذ يكتسب شعبية كبيرة في المنطقة التي يقطنها (البيضة)، وفي مناطق أبناء عشيرته المتوزعة في الأطراف الشمالية والشمالية الشرقية من مدينة حمص، الذين يحملون بطاقات أمنية صادرة عن الحزب الذي يترأسه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة