fbpx

دعوة لوقف إطلاق النار.. أمريكا “قلقة” من تصعيد النظام في إدلب

المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، (الخارجية الأمريكية)

ع ع ع

أعرب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، عن قلق بلاده من خرق النظام السوري اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، في أول تصريح دولي على استهداف النظام معسكرًا تابعًا لفصائل المعارضة في جبل الدويلة غربي إدلب.

وقال جيفري في بيان صحفي نُشر، الاثنين 26 من تشرين الأول، عبر صفحة السفارة الأمريكية الرسمية بدمشق، “نحن قلقون للغاية من هذا التصعيد الخطير من قبل القوات الموالية للنظام والانتهاك الواضح لاتفاق 5 من آذار لوقف إطلاق النار في إدلب”، مؤكدًا دعمه لدعوات الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وتابع جيفري، “لقد حان الوقت لنظام الأسد وحلفائه لإنهاء حربهم الوحشية التي لا داعي لها ضد الشعب السوري”، داعيًا إلى ضرورة التمسك بالحل السياسي والمتمثل بقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

تصعيد عسكري

واستهدفت غارة روسية أمس، الاثنين، مركزًا عسكريًا لـ”فيلق الشام”، التابع لـ”الجبهة الوطنية للتحرير”، ما أسفر عن مقتل نحو 40 عنصرًا، وإصابة حوالي 100 آخرين بجروح من الفصيل.

ونشرت حسابات “تلجرام” روسية، حينها، صورًا جوية لتجمع المقاتلين في المعسكر، ثم استهدافهم، وسبق الاستهداف تحليق للطيران الحربي والاستطلاع الروسي في أجواء المنطقة، حسبما أفاد مراسل عنب بلدي في إدلب.

وفي رد على الغارة الروسية أمس، أعلنت “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير”، المنضويتان في غرفة عمليات “الفتح المبين”، اليوم الثلاثاء، قتل ثلاثة ضباط روس، إضافة إلى عشرات القتلى والجرحى من ضباط وعناصر النظام السوري وإيران، في قصفهما 37 نقاط عسكرية لهم.

ولم يرِد أي تعليق حول التطورات من النظام أو وزارة الدفاع الروسية إلى حين كتابة الخبر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة