زلزال يضرب غربي تركيا.. عمليات الإنقاذ بدأت بعد انهيار أبنية

بناء منهار في ولاية إزمير إثر زلزال 30 من تشرين الأول 2020 (الأناضول)

ع ع ع

ضرب زلزال مدينة إزمير التركية، وشعر به سكان عدة ولايات، تسبب بانهيار أبنية في ولاية إزمير.

ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية، عن بيان لـ”إدارة الكوارث والطوارئ التركية” (آفاد) أن زلزالًا بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر مركزه بحر إيجة قبالة سواحل مدينة سفري حصار ضرب غربي تركيا.

وأضافت الوكالة أن ولايتي اسطنبول وإزمير لم تتلقيا أنباء حول وقوع خسائر جراء الهزة الأرضية.

وأفاد وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، بانهيار ستة أبنية بسبب الزلزال، بحسب الوكالة.

بينما قال رئيس بلدية إزمير، تونوش صوير، “تلقينا بلاغات بتهدم نحو 20 مبنى في المدينة”، بحسب ما نقلته “الأناضول”.

وأشارت الوكالة إلى أن أعمال بحث وإنقاذ في مبنى منهار جراء الزلزال بدأت في قضاء بايراكلي التابع لإزمير.

وذكرت قناة “CNN Turk” أن أبنية انهارت في منطقة بورنوفا بولاية إزمير، وتوجهت إليها فرق الإسعاف.

انهيار بناء بسبب زلزال في ولاية إزمير التركية 30 من تشرين الأول 2020 (CNN Turk)

انهيار بناء بسبب زلزال في ولاية إزمير التركية- 30 من تشرين الأول 2020 (CNN Turk)

وأضافت القناة أن سكان ولايات اسطنبول وبورصة ودينرلي وجناق قلعة شعروا بهزات الزلزال.

أربعة زلازل في 14 شهرًا

تعتبر تركيا من المناطق الأكثر عرضة للزلازل في العالم، إذا تعرضت منذ أيلول 2019 لأربعة زلازل قوية.

وتعد ولاية اسطنبول، التي تقع بالقرب من خط صدع كبير، من أكثر المناطق تعرضًا لهزات أرضية في تركيا.

وشهدت اسطنبول، في أيلول 2019، زلزالًا شعر به السكان في ولايات كوجالي، ودوزجه، وتيكيرداغ، ويلوفا، وبورصة، بحسب ما نقله موقع “Son Dakika“.

وفي 23 من شباط الماضي، أعلن وزير الداخلية التركي عن مقتل ثمانية أشخاص بزلزال ضرب محافظة أذربيجان الإيرانية، ووصلت آثاره إلى ولاية وان التركية.

وفي 25 من كانون الثاني الماضي، ضرب زلزال ولاية ألازيغ شرقي تركيا بقوة 6.8 على مقياس ريختر، تسبب بمقتل 20 شخصًا.

وتلت الزلزال هزة ارتدادية بعد نحو 13 دقيقة بقوة 5.4، شعر بها السكان في كل ريف حلب الشمالي بسوريا وولايات غازي عنتاب وقيصري وكهرمان مرعش وديار بكر وأضنة وهاتاي التركية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة