الأردن.. إصابة أكثر من 500 لاجئ في مخيمي “الزعتري” و”الأزرق” بـ”كورونا”

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن (رويترز)

ع ع ع

وصل عدد الإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في مخيمي “الزعتري” و”الأزرق” للاجئين السوريين بالأردن إلى 509 إصابات، تماثل منها للشفاء 104 حالات، وفقًا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأوضح الناطق باسم المفوضية في الأردن، محمد حواري، في تصريحات لتلفزيون “المملكة”، الجمعة 30 من تشرين الأول، أن عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في مخيم “الأزرق” للاجئين بلغ 414 إصابة، تعافى منها 71 حالة، وفي مخيم “الزعتري” 95 إصابة، تعافى منها 33 حالة.

وأكد حواري عدم وجود أي حالات وفاة بين اللاجئين السوريين الذين يقطنون المخيمات في الأردن جراء الإصابة بالفيروس، مشيرًا إلى أن اللاجئين المصابين يُعزلون في مناطق مخصصة، بينما تنقل الحالات التي تحتاج إلى رعاية صحية خاصة إلى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة الأردنية.

ولفت حواري إلى إجراء ما يزيد على 18 ألف فحص ميداني داخل المخيمات للكشف عن الفيروس، بالتعاون مع وزارة الصحة الأردنية.

وأضاف أنه جرى تدريب فرق داخل مخيمات اللجوء، لأخذ العينات، وإجراء الفحوص اللازمة.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن أعلنت، في 12 من أيلول الماضي، استعدادها للتعامل مع الحالات المصابة بفيروس “كورونا” في مخيمات اللاجئين السوريين في البلاد.

وقال ممثل المفوضية، دومينيك بارتش، في مؤتمر صحفي إن المفوضية أسست مناطق للحجر الصحي والعزل الذاتي في مخيمي “الزعتري” و”الأزرق” خصوصًا لهذا الغرض.

وفي سياق متصل، تشير تقديرات المفوضية إلى فقدان نحو 40% من اللاجئين في الأردن وظائفهم جراء أزمة انتشار فيروس “كورونا”.

وقدمت المفوضية للتخفيف من آثار ذلك نحو عشرة ملايين دولار أمريكي من المساعدات النقدية الطارئة، وزعتها على 56 ألف عائلة لاجئة منذ بداية تفشي الفيروس، بتمويل من الولايات المتحدة الأمريكية، وصندوق الأمم المتحدة المركزي لمواجهة الطوارئ.

ويستضيف الأردن نحو 671 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بينما تقدر الحكومة الأردنية عدد من لجؤوا إلى البلاد بنحو 1.3 مليون منذ عام 2011.

ووفقًا لأحدث إحصائية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يبلغ عدد قاطني مخيم “الزعتري”، أكبر مخيم للاجئين السوريين في الأردن، نحو 77 ألفًا و163 لاجئًا سوريًا، بينما يضم مخيم “الأزرق” حوالي 41 ألف لاجئ سوري.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة