فرق الصدارة أمام اختبار مهم في الكالتشيو الإيطالي

زلاتان ابراهيموفيتش نجم فريق ميلان المتصدر(AFP)

ع ع ع

تشهد الملاعب الإيطالية اليوم، الأحد 1 من تشرين الثاني، ست مواجهات مهمة لفرق الصدارة، وهي استكمال للجولة السادسة من الدوري الإيطالي للدرجة الأولى.

وفي أولى المواجهات، يحل فريق ميلان المتصدر برصيد 13 نقطة ضيفًا على أودينيزي بالمركز 18، برصيد ثلاث نقاط على ملعب “الفريولي”.

كما سيلتقي نابولي الوصيف برصيد 11 نقطة مع ساسولو ثالث الترتيب، بذات عدد النقاط، وهي قمة مباريات هذه الجولة التي سيشهدها ملعب “سان باولو”.

وبدوره يحل يوفنتوس الخامس برصيد تسع نقاط ضيفًا على سبيزيا في المركز 14 برصيد خمس نقاط، على استاد “ديتومانوتزي”.

بينما يقابل سامبدوريا السابع برصيد تسع نقاط على ملعبه “لويجي فيراريس” فريق جنوى صاحب المركز 16 برصيد أربع نقاط.

وعلى ملعب “الأوليمبيكو” يستضيف فريق روما التاسع برصيد ثماني نقاط نادي فيورنتينا، وتورينو بالمركز 19 برصيد نقطة واحدة يستضيف على ملعبه “أولمبيكو” فريق لاتسيو بالمركز 12 برصيد سبع نقاط.

ميلان لا يرغب بفقدان الصدارة

يشهد ملعب “الفريولي” بمدينة أوديني الإيطالية عند الساعة 1:30 ظهر اليوم بتوقيت دمشق، مواجهة مهمة للمتصدر ميلان مع ضيفه أودينيزي، وميلان الذي فاز في أربع مباريات وتعادل بواحدة، ولا يزال سجله نظيفًا من الخسارة، سيلعب من أجل الفوز لأن الصدارة مهددة كون هناك أكثر من منافس.

وبدوره سيلعب الإيطالي ستيفان بيولي، المدير الفني لميلان، مهاجمًا، مستفيدًا من عودة ثلاثة لاعبين دفعة واحدة لصفوف فريقه، وهم المدافع ماتيو جابيا والحارس جيانلوجيدوناروما والمهاجم النرويجي بيترهاوجي بعد الشفاء من فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

كما سيعتمد ستيفان على السويدي زلاتان إبرهيموفيتش، هداف الدوري حتى الآن، لقيادة الفريق، وأيضًا سيكون الإسباني إبراهيم دياز حاضرًا بمهاراته الفردية العالية، بالإضافة إلى البرتغالي رفائيل لياو والبلجيكي أليكسيس وجميعهم ينضمون لتشكيلة ميلان اليوم.

ومن جهته، فإن وضع لوغا غوتا، المدير الفني لفريق أودينيزي، لا يسر أحدًا، وخاصة أنه من الفرق المهددة والأخيرة على جدول الترتيب، فقد خسر في أربع مباريات وفاز في لقاء واحد فقط.

وكون هذا اللقاء على أرضه أمام ميلان المتصدر، فقد يلعب بحذر ويكتفي بالهجمات المضادة في تحقيق نتيجة إيجابية، وذلك بالاعتماد على إستيفانو إوكاكا كرأس حربة في قيادة الهجوم، وإلى جانبه الإسباني كريستوغونزاليس وبقية اللاعبين الذين سيعانون كثيرًا من الهجوم الضاغط لفريق الضيف.

ويدرك غوتا جيدًا أنه لو خرج من هذا اللقاء بأقل الخسائر، سيكون محظوظًا، لكن إذا استطاع أن يصطاد المتصدر بفوز لم يكن بحساباته فسيكون صيدًا ثمينًا ينتقل به أكثر إلى المنطقة الدافئة على جدول الترتيب.

وفي الموسم الماضي من الكالتشيو تبادل الفريقان الفوز، إذ فاز أودينيزي في لقاء الذهاب 1×0 بينما فاز ميلان 3×2 في لقاء الإياب.

مفكرة اليوم الأحد 1 من تشرين الثاني بتوقيت دمشق

أودينيزي×ميلان 1:30

تورينو×لاتسيو 4:00

سبيزيا×يوفنتوس 4:00

روما×فيورتينا 7:00

نابولي×ساسولو 7:00

سامبدوريا×جنوى 9:45



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة