أصوات الناخبين لا تحسم وحدها انتخابات أمريكا.. ماذا تعني خسارة ترامب

ترامب وبايدن في سباق الانتخابات الأمريكية - 29 تشرين الأول 2020 (فرانس برس)

ع ع ع

يخوض الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، والمرشح الديمقراطي، جو بايدن، سباق الانتخابات الرئاسة الأمريكية اليوم، الثلاثاء 3 من تشرين الثاني.

ولا يعني حصول أحد مرشحي الرئاسة الأمريكية على عدد أصوات أعلى للفوز بمنصب الرئاسة الأمريكية.

ففي انتخابات 2016، حصلت المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون، في سباق الرئاسة على زيادة نحو 2.9 مليون صوت على ترامب، لكنها خسرت الانتخابات لمصلحته.

وهو ما حصل مع آل جور الابن، منافس الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش، في انتخابات عام 2000، إذ حصل على 500 ألف صوت إضافي، إلا أن بوش ربح السباق الانتخابي بحصوله على 271 صوتًا من “المجمع الانتخابي”.

إذ يحسم “المجمع الانتخابي”، الذي وُضع بموجب الدستور الأمريكي، السباق إلى رئاسة البيت الأبيض، ويجب أن يحصل أحد مرشحي الانتخابات على 270 صوتًا وأكثر للفوز من أصل 538 صوتًا في الانتخابات، موزعة على 50 ولاية.

و”المجمع الانتخابي” هو مجموعة من الأشخاص لهم مهمة انتخاب الرئيس ونائبه، ويُعقد كل أربع سنوات، بعد أسابيع من بداية تصويت الناخبين الأمريكيين.

ويخصص في “المجمع” لكل ولاية أمريكية عدد من الأصوات بناء على عدد الممثلين في مجلس النواب الأمريكي بالإضافة إلى عضوين في مجلس الشيوخ (المجلسان يشكلان الكونجرس)، ويقوم “المجمع الانتخابي” على مبدأ اختيار كل ولاية أعضائها الذين ينتخبون الرئيس.

وتحظى ولاية كاليفورنيا بأكبر عدد من الأصوات الانتخابية داخل “المجمع” بـ55 صوتًا انتخابيًا، وتكساس الثانية بـ38 صوتًا انتخابيًا، وفلوريدا ونيويورك متساويتان بعدد الأصوات بـ29 صوتًا لكل منهما، وإلينوي وبنسلفانيا 20 صوتًا لكل منهما، وجورجيا وميشيغان 16 صوتًا لكل منهما، وكارولينا الشمالية 15 صوتًا انتخابيًا، حسب وكالة “AP” الأمريكية.

بينما تحظى العاصمة واشنطن وولايات أخرى كوايومينغ وألاسكا بالحد الأدنى من الأعضاء، بثلاثة أصوات لكل منها.

واختير نظام “المجمع الانتخابي” في أمريكا نتيجة مساحة البلاد الواسعة، التي تبلغ نحو تسعة ملايين و834 ألف كيلومتر مربع.

كيف تمنح الولاية أصواتها

تمنح الولاية جميع أصواتها الانتخابية للمرشح الحاصل على أغلبية أصوات الناخبين، أي في حال حصول ترامب على 50.01% من أصوات الناخبين في كاليفورنيا، فإنه يكسب 55 صوتًا انتخابيًا من أصل 538 صوتًا لـ”المجمع الانتخابي”، بينما المرشح الديمقراطي جو بايدن لا يحصل على أي صوت انتخابي من كاليفورنيا.

لكن ولايتي مين ونبراسكا تقسمان أصوات “المجمع الانتخابي” حسب نسبة الأصوات التي يحصل عليها كل مرشح، حسب “BBC”.

ويمكن أن يصوّت أعضاء “المجمع الانتخابي” للمرشح الذي يفضلونه، بغض النظر عن نتائج أصوات الناخبين، وفي حال حصل ذلك يوصف بـ”الخائن”.

خسارة ترامب تعني الملاحقة قانونيًا

نجا ترامب من العزل على الرغم من 26 تهمة تلاحقه تتعلق بسلوك جنسي، ونحو أربعة آلاف دعوى قضائية.

وفي حال خسارته الانتخابات، فإنه سيخضع من جديد للملاحقة القضائية بهذه القضايا، حسب صحيفة “نيويوركر” الأمريكية.

ويجب أن يفي ترامب بالمواعيد النهائية لسداد أكثر من ثلاثمئة مليون دولار من القروض التي ضمنها شخصيًا، منها لدائنين أجانب، خلال السنوات الأربع المقبلة، وفي حال عدم وفائه بالتزاماته سيكون في مأزق.

وقدرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” أن نحو 900 مليون دولار يجب سدادها خلال السنوات الأربع المقبلة، من ديون ترامب العقارية.

وتقدر ثروة ترامب بحوالي 2.5 مليار دولار، إلا أن ممتلكاته تضررت نتيجة آثار جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة