ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إزمير إلى 114.. مساعدات مالية للمتضررين

من أعمال الإنقاذ في مدينة إزمير التركية 3 من تشرين الثاني 2020 (الأناضول)

من أعمال الإنقاذ في مدينة إزمير التركية 3 من تشرين الثاني 2020 (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد)، عن حصيلة جديدة لضحايا زلزال مدينة إزمير.

وقالت “آفاد” في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني اليوم، الأربعاء 4 من تشرين الثاني، إن عدد الضحايا وصل إلى 114 شخصًا، وأُصيب 898 شخصًا.

وضرب زلزال مدينة إزمير التركية في 30 من تشرين الأول الماضي، بلغت قوته 6.6 درجات على مقياس “ريختر”، تبعه وفقًا للإدارة ألف و713 هزة ارتدادية.

وأضافت الإدارة أن 137 شخصًا يستمرون بتلقي العلاج في المستشفيات التركية، بينما اكتملت أعمال البحث والإنقاذ في 15 من أصل 17 مبنى في المدينة.

مراكز إسكان مؤقتة

تضمن بيان الوكالة الحديث عن إنشاء مراكز إسكان مؤقتة في المناطق المتضررة، وقالت إنها شحنت أربعة آلاف و643 خيمة، و28 ألفًا و574 بطانية، و17 ألفًا و456 سريرًا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال في اجتماع وزاري أمس، الثلاثاء، إن ألفين و700 خيمة نُصبت للمتضررين، سيتبعها إنشاء مخيم من المساكن المسبقة الصنع مكونة من ألف وحدة على أن تكون جاهزة في غضون 20 يومًا، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وأضاف أردوغان أن الحكومة التركية ستقدم منحة تصل إلى 50 ألف ليرة تركية لكل تاجر تهدم محله التجاري، أو أصابته أضرار بالغة،

أربعة زلازل في 14 شهرًا

تعتبر تركيا من المناطق الأكثر عرضة للزلازل في العالم، إذا تعرضت منذ أيلول 2019 لأربعة زلازل قوية.

وتعد ولاية اسطنبول، التي تقع بالقرب من خط صدع كبير، من أكثر المناطق تعرضًا لهزات أرضية في تركيا.

وشهدت اسطنبول، في أيلول 2019، زلزالًا شعر به السكان في ولايات كوجالي، ودوزجه، وتيكيرداغ، ويلوفا، وبورصة، بحسب ما نقله موقع “Son Dakika“.

وفي 23 من شباط الماضي، أعلن وزير الداخلية التركي عن مقتل ثمانية أشخاص بزلزال ضرب محافظة أذربيجان الإيرانية، ووصلت آثاره إلى ولاية وان التركية.

وفي 25 من كانون الثاني الماضي، ضرب زلزال ولاية ألازيغ شرقي تركيا بقوة 6.8 على مقياس “ريختر”، تسبب بمقتل 20 شخصًا.

وتلت الزلزال هزة ارتدادية بعد نحو 13 دقيقة بقوة 5.4، شعر بها السكان في كل من ريف حلب الشمالي بسوريا، وولايات غازي عنتاب وقيصري وكهرمان مرعش وديار بكر وأضنة وهاتاي التركية.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة