مارع.. قرارات للحد من انتشار “كورونا”

ع ع ع

اتخذ المجلس المحلي وهيئات طبية ودينية وتعليمية في مدينة مارع شمالي حلب عددًا من القرارات للحد من انتشار جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، منها إيقاف الدوام المدرسي وصلاة الجمعة، وفرض غرامات على المخالفين.

وتضمن القرار الذي صدر اليوم، الخميس 12 من تشرين الثاني، إيقاف الدوام في المدارس والمعاهد والروضات والمعاهد الشرعية وحلقات تحفيظ القرآن الكريم، وإلزام طلاب الجامعة باتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية.

كما منع القرار التجمعات الشعبية (الأفراح والتعازي)، وأوقف صلاة الجمعة لمدة أسبوعين متتاليين، اعتبارًا من 20 من تشرين الثاني الحالي.

وطالب بمراعاة التباعد المكاني مسافة متر ونصف المتر بين المصلين مع ارتداء الكمامة واستخدام سجادة صلاة خاصة بكل مصلٍّ في أثناء الصلوات المفروضة، وعدم مراجعة المراكز الطبية إلا للضرورة القصوى وبارتداء الكمامة ودون اصطحاب أي مرافق.

وأوضح القرار أنه بالنسبة للوفيات الناتجة عن فيروس “كورونا”، يكلف فريق “الدفاع المدني” بعملية الدفن، وطلب من الأهالي التعاون حرصًا على سلامتهم.

ودعا من تثبت إصابته بـ”كورونا” إلى الالتزام بالحجر المنزلي مدة 15 يومًا، وأي مخالفة ستتابع من قبل عناصر الشرطة.

وشكل فرق متابعة طبية لتنفيذ التوصيات مع المواطنين، وفي حال ضُبطت أي مخالفة من المصابين، سيحرم المصاب من الموظفين من أجر أيام الحجر المنزلي، ويغرم غير الموظفين بـ100 ليرة تركية.

مؤتمر صحفي عاجل لتفادي انتشار فيروس “كورونا”

وضم الاجتماع رئيس المجلس المحلي في مدينة مارع، ورئيس المكتب الطبي، ورئيس المكتب التعليمي، ومدير الأمن، وممثلًا عن جامعة “حلب الحرة” في مدينة مارع، ومدير مركز “الدفاع المدني” في مدينة مارع، ورئيس مكتب الإفتاء.

وسجلت مناطق سيطرة المعارضة حتى أمس 9685 إصابة بالفيروس، توفي منها 77 حالة، وشفي 3461 مصابًا، حسب وزير الصحة في “الحكومة المؤقتة”، الطبيب مرام الشيخ، عبر حسابه في “تويتر”.

ونهاية تشرين الأول الماضي، طالبت المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري بتكثيف الإجراءات الوقائية لتفادي انتشار فيروس “كورونا”.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة