جولة الحسم المؤهلة إلى نهائيات يورو 2020

منتخب المجر (التيار الأخضر)

منتخب المجر (التيار الأخضر)

ع ع ع

تشهد هذه الأمسية من يوم الخميس، 12 من تشرين الثاني، أربع مواجهات مهمة ستحدد المنتخبات التي ستلتحق بركب المنتخبات المتأهلة لنهائيات كأس أمم أوروبا 2020، والتي تأجلت من حزيران الماضي بسبب جائحة “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

وتسعى المنتخبات الثمانية في جولة الحسم إلى حجز البطاقات الأربعة المؤهلة للنهائيات.

منتخب المجر يستضيف آيسلندا على ملعب بوشكاش في العاصمة بودابست، وصربيا تلعب مع أسكتلندا على ملعب راجكوميتيتش بمدينة بيوغراد، وإيرلندا الشمالية تواجه سلوفاكيا على ملعب ويندسون بارك في العاصمة بلفاست، وجورجيا تلتقي مقدونيا الشمالية على ملعب بوريس بايشادزي ديناموأرينا بتبليسي.

جميع المباريات ستقام بتوقيت واحد عند الساعة 10:45 مساءً بتوقيت دمشق.

المجر وآيسلندا في لقاء عاصف

يشهد استاد بوشكاش أرينا في العاصمة بودابست قمة مباريات الملحق النهائي المؤهل لنهائيات يورو 2020، التي تجمع المنتخب المجري مع نظيره الآيسلندي.

المنتخب المجري خاض التصفيات الأولية ولعب ضمن المجموعة الخامسة إلى جانب منتخبات كرواتيا وويلزوسلوفاكيا وأذربيجان، واحتل المركز الرابع برصيد 12 نقطة.

وتأهل المجر لملحق لدور النصف النهائي بعد أن فاز على مستضيفه البلغاري بنتيجة 1×3 ووصل للملحق النهائي.

وتعتبر هذه المواجهة بمثابة كسر عظم وتحد كبير بين المنتخبين، والمجريون لهم لغة خاصة مع فريق الضيف من خلال مواجهاتهما في البطولات والتصفيات السابقة.

وتبادلا الفوز باعتدال فيما بينهما، ولذلك يتوقع أن يشهد اللقاء القوة والندية والإثارة، نظرًا لأهميته خاصة أن الفائز سيلتحق بركب الكبار في أوروبا.

والأمر المفاجيء في هذا اللقاء هو إصابة الإيطالي ماركو روسي المدير الفني لمنتخب المجر بفيروس “كورونا”  يوم أمس الأربعاء، أي قبل المباراة بيوم واحد.

وسيقوم الجهاز الفني المساعد وبتوجيهاته وضع التشكيلة المناسبة لهذا اللقاء وسيعتمد على نيمانيا نيكوليتش (الرائد السعودي) وشولت كالمار (سترايد السلوفاكي) وإيستبيان كوفاكس وماتي باتكاي (مول فيهرفاز المجري).

وبالتالي ينتظر من اللاعبين تقديم مباراة جيدة الأداء ونتيجة جيدة يحجزون بها بطاقة التأهل لنهائيات أمم أوروبا، على أن تكون هدية لمدربهم الإيطالي ماركوروسي وتخفف عنه أوجاع “كورونا” وهو في الحجر الصحي.

بدوره منتخب آيسلندا لعب في المجموعة الثامنة إلى جانب فرنسا وتركيا وألبانيا وأندورا ومولدوفا، واحتل المركز الثالث برصيد 19 نقطة.

وفي ملحق الدور النصف النهائي فاز منتخب آيسلندا على رومانيا 2×1 وتأهل للملحق النهائي.

ويسعى السويدي إيريك هامرين إلى مباغتة المستضيف المجري بخطة تناسب وحجم هذا اللقاء، وقد يستفيد من غياب نظيره مدرب منتخب المجر.

وسيعتمد السويدي إيريك هامرين على مهارات الهداف غيلغي سيغور دسون (إيفرتون الانكليزي) في قيادة الهجوم، بالإضافة إلى غولبنيين سيغثورسون (آيك سولنا السويدي) وبيركيربيارناسون (بريشيا الإيطالي).

المواجهة نارية مثيرة، والتوقعات فيها غير واردة، ولكن اللقاء يجب أن ينتهي بفوز أحد المنتخبين ليحجز له مقعدًا بين كبار أوروبا.

علمًا أن الفائز من هذا اللقاء سيلعب في النهائيات لحساب المجموعة النارية السادسة إلى جانب منتخبات فرنسا والبرتغال وألمانيا.

صربيا واسكتلندا ولغة التحدي

قمة ثانية ستشهدها أمسية اليوم من الملحق النهائي لأمم أوروبا، وتجمع منتخب صربيا المجتهد مع اسكتلندا العنيد، على ملعب راجكو ميتيتيش بمدينة بيو غراد.

لعب منتخب صربيا في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات أوكرانيا والبرتغال ولوكسمبورج وليتوانيا.

واحتل المركز الثالث برصيد 14 نقطة وتأهل كأفضل مركز ثالث في دوري المجموعات.

وفي ملحق الدور نصف النهائي فاز منتخب صربيا على مستضيفه النرويجي 1×2 وتأهل للملحق النهائي.

وتعتبر هذه المواجهة بمثابة التحدي الكبير بين المنتخبين، ولذلك ستكون المباراة كبيرة وقوية من الجانبين نظرًا لأهمية الفوز فيها.

الصربي لجوبيساتوكوفيتش المدير الفني لمنتخب صربيا، وهو قاهر الكبار في أوروبا، سيحاول تحقيق نتيجة إيجابية في موقعة لا تقبل أنصاف الحلول.

وسيعتمد المدرب على الهداف ألكسندرميتروفيتش (فولهام الإنكليزي) في المقدمة، بالإضافة إلى ستيفن نايسميث (هارتس المحلي) وريان فراسير (نيوكاسل يونايتد)، وهم قوة هجومية فعالة في هذا اللقاء الكبير.

بدوره منتخب اسكتلندا سبق وأن لعب في المجموعة التاسعة إلى جانب بلجيكا وروسيا وقبرص وكازاخستان وسان مارينو.

احتل المنتخب الاسكتلندي المركز الثالث برصيد 12 نقطة، وفي ملحق النصف النهائي فاز منتخب أسكتلندا على إسرائيل 5×3 بركلات الجزاء الترجيحية، بعد تعادلهما في الوقت الأصلي والإضافي من المباراة بدون أهداف.

وبعد غياب ربع قرن عن آخر مشاركة لمنتخب اسكتلندا في أمم أوروبا منذ عام 1996، وآخر مشاركة رسمية كانت في مونديال كاس العالم عام 1998 بفرنسا، سيكون اللقاء حملًا ثقيلًا على الاسكتلنتدي ستيف كلارك المدير الفني لمنتخب أسكتلندا.

وسيحاول تجاوز هذه القمة بنجاح تحت أي ظرف، بلاعبيه ذوي المهارات العالية، وهم الهداف جون مالجين (أستون فيلا الإنكليزي) وجوني روسيل (سبورتينج كانساس الأمريكي) وأوليفربوركي (شيفيلد يونايتد الإنكليزي).

علمًا أن الفائز من هذا اللقاء سيلعب في النهائيات لفائدة المجموعة الرابعة إلى جانب منتخبات إنكلترا والتشيك وكرواتيا.

مفكرة اليوم

المجر×آيسلندا 10:45

أيرلندا الشمالية×سلوفاكيا 10:45

صربيا×أسكتلندا 10:45

جورجيا×مقدونيا الشمالية 10:45



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة