تنظيم “الدولة” يتبنى تفجيرًا استهدف القنصل الفرنسي في جدة

إسعاف جريح بعد تفجير في مدينة جدة 11 من تشرين الثاني 2020 (الصحفية: Clarence Rodriguez)

ع ع ع

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” تفجيرًا في احتفال بذكرى الحرب العالمية الأولى، نظمته السفارة الفرنسية، وحضره دبلوماسيون أوروبيون في مقبرة لغير المسلمين في جدة بالمملكة العربية السعودية.

وذكر “التنظيم” في بيان، الخميس 12 من تشرين الثاني، أن مفرزة أمنية تابعة له زرعت عبوة ناسفة في مقبرة “الخواجات” بحي البلد في مدينة جدة، ما أدى إلى إصابة عدد من الدبلوماسيين.

وأضاف أن التفجير استهدف بالدرجة الأولى القنصل الفرنسي في جدة، “بسبب إصرار بلاده على نشر صور مسيئة للنبي محمد ودين الإسلام، واستهدف دبلوماسيين لدول تشارك في التحالف الدولي”.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، إن “الحفل السنوي الذي أُقيم لإحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى في مقبرة لغير المسلمين في مدينة جدة، والذي حضره عدد من القنصليات، بما في ذلك القنصلية الفرنسية، كان هدفًا لهجوم بعبوة ناسفة صباح الأربعاء، ما أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص”، بحسب ما ذكرته “BBC”.

ونقلت عن مسؤول حكومي يوناني أن انفجارًا وقع في جدة خلال حديث شاركت فيه السفارات الأجنبية، وأُصيب أربعة أشخاص بجروح طفيفة بينهم يوناني.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) عقب التفجير أن الأجهزة الأمنية تحقق في الهجوم، مضيفة أن مجموعة من ممثلي القنصليات الأوروبية كانوا من بين الحضور.

ونشرت كلارنس رودريغيز، وهي صحفية فرنسية مقيمة في السعودية، على موقع “تويتر”، صورة من المقبرة تظهر شخصًا مصابًا يجري الاعتناء به، وقالت إن الهجوم وقع بحضور القنصل العام لفرنسا والمملكة المتحدة وأيرلندا، ووافدين آخرين.

https://twitter.com/Clarencewoman/status/1326447447879655425

ويعد الهجوم ثاني حادث أمني يقع في المدينة خلال الأسبوعين الماضيين، وهو أول هجوم بتفجير يستهدف أجانب في المملكة.

وفي 18 من تشرين الأول الماضي، دعا متحدث باسم تنظيم “الدولة الإسلامية” أنصار التنظيم لاستهداف غربيين وخطوط أنابيب نفط وبنية تحتية اقتصادية في السعودية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة