fbpx

بعد عمليات تفتيش في الكرك..

انفجار عبوة ناسفة بمدرعة روسية شرقي درعا

الشرطة العسكرية الروسية في محافظة درعا جنوبي سوريا - 2018 (Militarian)

الشرطة العسكرية الروسية في محافظة درعا جنوبي سوريا - 2018 (Militarian)

ع ع ع

انفجرت عبوة ناسفة في مدرعة روسية على طريق السهوة- المسيفرة بريف درعا الشرقي، حسبما أفاد مراسل عنب بلدي اليوم، الخميس 12 من تشرين الثاني.

وأكدت شبكتا “درعا 24″ و”تجمع أحرار حوران” المحليتان الاستهداف، بينما لم يعرف حجم الخسائر حتى اللحظة.

ولم تعلّق قوات النظام أو “اللواء الثامن” التابع لـ”الفيلق الخامس” على الاستهداف.

وكانت قوات النظام بدأت برفقة الشرطة العسكرية الروسية وعناصر من “اللواء الثامن” حملة مداهمات وتفتيش في بلدة الكرك بريف درعا الشرقي، صباح اليوم، بحثًا عن مطلوبين متهمين بمهاجمة حاجز للمخابرات الجوية الأحد الماضي.

وجاءت حملة التفتيش بعد هجوم شنه مقاتلون سابقون من “الجيش الحر”، في 8 من تشرين الثاني الحالي، على حاجز للمخابرات الجوية، وأسروا الجنود الموجودين فيه مع اغتنام أسلحتهم، ردًا على محاولة اقتحام وتمشيط لأحياء في درعا البلد، قصفت خلالها قوات النظام بلدة الكرك بقذائف مدفعية.

بعدها استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية، تضمنت دبابات وعربات وناقلات جنود لمحيط البلدة، ومنعت دخول وخروج الأهالي من حواجزها، وطالبت بالجنود والأسلحة.

وقال مصدر مطلع في “اللواء الثامن” لعنب بلدي في وقت سابق، إن المقاتلين في الكرك سلموا، في 10 من تشرين الثاني الحالي، أسرى قوات النظام، بعد دخول “اللواء” بوساطة بين الطرفين، لكن النظام يطالب بأسلحة وذخائر الحاجز التي تبلغ 20 قطعة سلاح.

وأوقف مقاتلو الكرك أمس محاولة اقتحام قوات النظام للبلدة، بعد اشتباكات جرت بين الطرفين، قبل التفاوض والسماح للقوات بالتفتيش.

وتقع محافظة درعا تحت سيطرة النظام السوري، منذ تموز عام 2018، وفق “تسوية” لم تتمكن من تهدئة الأوضاع الأمنية، مع استمرار حملات الاعتقال والاغتيالات والاحتجاجات الشعبية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة