fbpx

روسيا تجلي 30 طفلًا من مخيم “الهول”

نائبة رئيسة مفوضة حقوق الطفل في روسيا الاتحادية، لاريسا نيكولايفنانا، والرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية، عبد الكريم عمر، يسلمون 30 طفلًا يتيمًا من مخيم الهول (الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا) 12 من تشرين الأول 2020

نائبة رئيسة مفوضة حقوق الطفل في روسيا الاتحادية، لاريسا نيكولايفنانا، والرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية، عبد الكريم عمر، يسلمون 30 طفلًا يتيمًا من مخيم الهول (الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا) 12 من تشرين الأول 2020

ع ع ع

أعلنت “الإدارة الذاتية” في شمالي وشرقي سوريا تسليم 30 طفلًا روسيًا من أيتام مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الموجودين في مخيم “الهول” إلى روسيا.

وذكرت “الإدارة” في بيان عبر صفحتها على “فيس بوك” أن دائرة العلاقات الخارجية في “الإدارة الذاتية” سلمت، الخميس 12 من تشرين الثاني، 30 طفلًا روسيًا يتيمًا إلى وفد روسي برئاسة نائبة مفوضة حقوق الطفل لرئيس روسيا الاتحادية، لاريسا نيكولاي فنانا.

ودعا الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية، عبد الكريم عمر، بقية الدول إلى “تحمل واجباتها الإنسانية تجاه مواطنيها”، وشكر مكتب السيدة آناكوزنتسوفا لتحمل مسؤوليتها الأخلاقية والإنسانية تجاه الأطفال.

وأضاف أن بقاء الأطفال اليتامى داخل مخيم “الهول” “سيبني جيلًا إرهابيًا جديدًا”.

من جهتها، قالت نيكولاي فنانا، إن روسيا استعادت مجموعة من الأطفال وهم بحالة صحية جيدة، “نحن مسرورون لتنفيذ هذه المهمة أيضًا، وسيتم نقل مجموعة الأطفال الروس من سوريا اليوم”.

كما شكرت “الإدارة الذاتية لشمالي وشرقي سوريا” لتعاونها على إتمام هذه العملية الإنسانية، بحسب تعبيرها، ومن ثم تم توقيع وثيقة تسليم رسمية بين “الإدارة” وروسيا الاتحادية.

وأجلت طائرة لوزارة الدفاع الروسية 27 طفلًا روسيًا يتيمًا من مخيم “الهول” جنوبي الحسكة إلى روسيا، في وقت سابق من تشرين الأول الماضي.
وأعلنت “مفوضية شؤون اللاجئين” الروسية في وقت سابق، أنه تم تجهيز 70 وثيقة من المستندات اللازمة، وأنه تم الإعداد لأربع رحلات جوية، ستجلي الأطفال الروسيي الجنسية من مخيم “الهول” و”الروج”، وفق وكالة “إنترفاكس” الروسية.

وكشف “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، في 4 من تشرين الأول الماضي، عن نيته السماح لجميع النازحين السوريين بالخروج من مخيم “الهول” في محافظة الحسكة.

وقالت رئيسة الهيئة التنفيذية في “مسد”، إلهام أحمد، إن “مسد” عقد اتفاقًا مع “الإدارة الذاتية” يتضمن إخراج جميع السوريين من المخيم.

وأضافت أن قرار النازحين السوريين البقاء في “الهول” لن يكون من مسؤولية “الإدارة الذاتية”، أي إنهم لن يكونوا “محتجزين”، مشيرة إلى أن المخيم سيبقى للاجئين الأجانب فقط  إلى حين معالجة ملفهم بطريقة أخرى.

ونفت أحمد وجود أي مصلحة لـ”الإدارة الذاتية” في بقاء السوريين وغيرهم بالمخيم، الذي يشكل “عبئًا ثقيلًا” على عاتقها.

ويقدّر عدد سكان المخيم بنحو 70 ألفًا، معظمهم من النازحين ومن عائلات المقاتلين في تنظيم “الدولة”، بينهم نحو 3500 طفل لا يملكون وثائق ولادة.

وأُنشئ المخيم في التسعينيات لاستيعاب خمسة آلاف لاجئ عراقي، ويضم اليوم 35 ألفًا من السوريين، ومثلهم تقريبًا من العراقيين، وحوالي عشرة آلاف من 30 إلى 40 دولة أخرى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة