كانغ إن لي.. فتى فالنسيا الذهبي

كانغ ان لي بقميص نادي فالنسيا (ترانسفر ماركت)

ع ع ع

قدمت قارة آسيا في السنوات الماضية عددًا من اللاعبين الذين سطع نجمهم في سماء كرة القدم العالمية، واحترفوا في الدوريات الخمسة الكبرى (الفرنسي والإيطالي والإسباني والإنجليزي والألماني).

وتعد كوريا الجنوبية أحد أبرز البلاد الآسيوية التي قدمت لاعبين تركوا بصمتهم في عالم كرة القدم، إضافة إلى الإنجازات الدولية (حققت المركز الرابع في بطولة كأس العالم 2002، وحصلت على لقب كأس أمم آسيا مرتين ووصافتها ثلاث مرات والمركز الثالث أربع مرات).

ومن اللاعبين الذين قدمتهم كوريا الجنوبية، الموهبة الشابة كانغ إن لي، لاعب المنتخب الكوري وفريق فالنسيا الإسباني.

مراكز متعددة للموهبة الكورية

يعد كانغ إن لي، البالغ من العمر 19 عامًا، إحدى أبرز المواهب الكروية الحالية، وهو خريج أكاديمية فالنسيا الإسبانية، إحدى أفضل أكاديميات كرة القدم حول العالم.

ولد إن لي في مقاطعة إنتشوين الكورية في عام 2001، ولفت انتباه كشافي الأندية الأوروبية، بما فيهم نادي فالنسيا، الذي استطاع في عام 2011 الحصول على توقيع إن لي وضمه إلى أكاديميته.

استمر إن لي في تمثيل الفئات العمرية للفريق الملقب بـ”الخفافيش”، وفي عام 2017 نقله فالنسيا إلى فريقه (تحت 19 عامًا) وعمره 19 عامًا فقط.

ويشغل إن لي مركز صانع الألعاب المهاجم، إلا أن الإدارة الفنية للفريق في تلك المرحلة رأت أنه من الممكن تطوير قدراته ودفعه لشغل مركز الجناح الأيمن.

وفي موسم 2017، شارك إن لي في 11 مباراة، وسجل هدفًا واحدًا.

لكن العام التالي حمل أخبارًا سارة للاعب الشاب، إذ استدعي عدة مرات لتمثيل الفريق الأول في عدة بطولات، بالإضافة إلى استمراره في فئة تحت 19 عامًا.

ولعب إن لي في موسم 2018- 2019، مع فئات فالنسيا المختلفة، 29 مباراة، منها 11 مع الفريق الأول ضمن بطولات الدوري الإسباني وكأس الملك محليًا، والدوري الأوروبي على الصعيد القاري، كما أنه أصبح رسميًا أحد لاعبي فريق الشباب.

ونجح إن لي في ذلك الموسم بتسجيل أربعة أهداف وصناعة هدفين مع فريق تحت 19 عامًا، كما شغل مركزًا جديدًا على أرض الملعب، هو الجناح الأيسر.

وتكمن أهمية شغل مراكز متعددة على المستطيل الأخضر بمنح حلول تكتيكية للمدربين، إذ يصبح اللاعب متعدد المهام وبالتالي تزيد احتمالية تفضيل واعتماد المدربين عليه.

وليكتمل تميز عام 2019 في حياة إن لي، ارتفعت قيمة اللاعب السوقية من سبعة ملايين يورو في بداية السنة، لتصل إلى 20 مليون يورو، وفقًا لموقع “Transfer Market”، المختص بالقيمة السوقية للاعبين، وذلك بعد انتقاله بشكل نهائي إلى قائمة الفريق الأول مطلع 2019.

كما حصد في موسم 2019 لقب كأس ملك إسبانيا، ووصافة كأس العالم تحت 20 عامًا، عندما خسر النهائي أمام المنتخب الأوكراني بثلاثة أهداف لهدفين، واختير كأفضل لاعب شاب في قارة آسيا، من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

بداية جديدة في كرة القدم

خلال موسم 2019- 2020، شارك إن لي في 24 مباراة ضمن ثلاث بطولات، هي الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا، نجح خلالها بتسجيل هدفين، بالإضافة إلى تجربة مركز جديد، هو قلب الهجوم، الذي شغله في مباراة واحدة لم ينجح خلالها بالتسجيل.

لكن إن لي نجح في المقابل بتسجيل هدفيه في أثناء شغله مركزي الجناح الأيمن والأيسر، وهو ما يعزز ثقته بنفسه، وثقة المدربين فيه في أثناء الدفع به للعب الأدوار الهجومية، خاصة في المباريات التي تحتاج إلى الكثير من السرعة، أو تلك التي تعتمد على التوغل من الأطراف لضرب دفاعات الخصم.

وفي الموسم الحالي، خاض إن لي مع فالنسيا ثماني مباريات، ومرة جديدة شغل مركزًا مختلفًا، إذ لعب في مركز المهاجم الثاني لمباراتين بالإضافة إلى المراكز الأخرى، وصنع ثلاثة أهداف ضمن منافسات الدوري الإسباني.

مع المنتخب الكوري

نجاحات اللاعب الشاب مع فريقه دفعت المسؤولين عن المنتخب الكوري لترفيعه إلى فريق الرجال، الذي انضم إليه منذ 5 من أيلول 2019، ولعب معه ثلاث مباريات.

وسبق لإن لي أن مثل الفئات العمرية لمنتخبه الوطني تحت 19 عامًا و20 عامًا، منذ 2017، نجح خلالها بتسجيل سبعة أهداف.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة