fbpx

تخصيص ربطتي خبز للعائلة من شخصين كل يومين.. سوريون ينتقدون القرار

طوابير للحصول على ربطة الخبز في دمشق (تشرين)

ع ع ع

قررت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري تخصيص ربطتي خبز كل يومين للأشخاص المخصص لهم ربطة واحدة.

وقالت الوزارة في تعميمها الصادر اليوم، الأحد 15 من تشرين الثاني، على صفحتها الرسمية عبر “فيس بوك”،”عدّلت آلية توزيع مادة الخبز عبر البطاقة الإلكترونية للعائلة المؤلفة من شخص أو شخصين والمحدد لهم ربطة واحدة يوميًا، ويمكنهم الحصول على ربطتين كل يومين بدلًا من ربطة واحدة كل يوم، اعتبارًا من صباح يوم غد الاثنين”.

وبررت الوزارة قرارها، أنه في إطار مسعى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتخفيف الازدحام على كوات المخابز.

وأبقت الوزارة على آلية توزيع الخبز للشرائح الأخرى دون تعديل.

ولاقى القرار الجديد، بحسب ما رصدته عنب بلدي، ردورد فعل سلبية لدى المتفاعلين على منشور قرار الوزارة عبر صفحتها على “فيس بوك”.

وفي 29 من تشرين الأول الماضي، رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سعر الخبز والطحين المدعوم في مناطق سيطرة النظام السوري، بنسبة تصل إلى 100%.

وجاء في قرار الوزارة، “يعدل سعر مبيع الكيلوغرام الواحد من مادة الخبز المدعوم ليصبح 75 ليرة سورية دون عبوة عند بيعها للمستهلك، ويحدد سعر الربطة بـ100 ليرة سورية معبأة بكيس نايلون عند البيع للمعتمدين والمستهلكين من منفذ البيع بالمخبز”.

وشمل القرار رفع سعر مبيع طن الطحين المدعوم ليصبح 40 ألف ليرة سورية.

وبررت الوزارة قرارها، حينها، بـ”الظروف الصعبة والحصار المفروض على سوريا، وما يسببه من صعوبات في توفير المواد الأساسية للمواطن وشحنها وتسديد قيمتها وارتفاع تكاليفها”.

اقرأ أيضًا: صور لطوابير الخبز في دمشق تناقض الوعود الحكومية

وسبقت رفع الأسعار قرارات مسّت رغيف الخبز، كان من بينها تقنين المادة وبيعها عبر “البطاقة الذكية” حسب عدد أفراد الأسرة، بحيث لا تتجاوز حصة الفرد الواحد ثلاثة أرغفة ونصف الرغيف يوميًا، على أن تباع الربطة بـ50 ليرة بالبطاقة، لكنها كانت تباع بنحو 500 إلى 1000 ليرة أمام الأفران لتجاوز الازدحام.

وأتى قرار رفع سعر الخبز في حين تتجدد الأزمات المعيشية والاقتصادية التي يعيشها مواطنون سوريون في مناطق سيطرة النظام السوري، ويتصدر مشهد اصطفافهم في طوابير أمام الأفران ووسائل النقل، على الرغم من وعود حكومة النظام السوري بإيجاد حلول لتلك الأزمات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة