fbpx

لنقص تدابير الوقاية من "كورونا"..

عبوة ناسفة تحاول تعطيل حفل لـ”الطلائع” في حمص

التجهيز لحفل تنسيب طلائع البعث في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي - 15 تشرين الأول 2020 (فيس بوك/ أطفال سورية)

التجهيز لحفل تنسيب طلائع البعث في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي - 15 تشرين الأول 2020 (فيس بوك/ أطفال سورية)

ع ع ع

انفجرت عبوة ناسفة في مفرزة أمن الدولة في تلبيسة، بريف حمص الشمالي، مساء الأحد 15 من تشرين الثاني، عقب انتهاء التحضيرات لحفل تنسيب طلاب المدارس في المدينة إلى منظمة “طلائع البعث”.

وأعلنت مجموعة تعرف عن نفسها بـ”سرايا المقاومة” تبنيها العملية، عبر حسابها على “تلجرام“، وذكرت أن السبب هو نقص تدابير الوقاية من العدوى بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وأشارت إلى أن النظام “لن يتوانى عن استهداف الحفل لاتهام خلايا المقاومة”.

وذكر نص البيان أن العملية تأتي مع تحضير النظام للمهرجان “لاغيًا الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار وباء كورونا، ومعرضًا المجبرين على الحضور لخطر الإصابة”.

واستهدفت العبوة المفرزة بشكل مباشر، ما أدى إلى سقوط جرحى من عناصر المفرزة وأضرار مادية لحقت بالسيارات القريبة من التفجير.

وسمع أهل المدينة صوت التفجير قبل منتصف الليل بقليل، تلاه صوت سيارات الإسعاف.

وتلا التفجير استنفار أمني ودوريات جابت المدينة حتى الصباح، بحسب مراسل عنب بلدي في المنطقة.

وكان من المقرر حضور الحفل من قبل اللواء ياسر الشوفي، عضو القيادة القطرية ورئيس مكتب “الطلائع”، ولكن لم يتضح بعد إن كانت الزيارة أُلغيت أم لا.

ونشرت صفحات محلية أمس صورًا لتجهيزات الحفل، التي تضمنت تزاحمًا من الحضور دون إجراءات للوقاية من الفيروس، مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

وبلغت أعداد المصابين بفيروس “كورونا” في المحافظة، وفق بيانات وزارة الصحة، 1029 شخصًا توفي منهم 84.

ونشأت “سرايا المقاومة” بعد اتفاق “التسوية” وخروج الفصائل المعارضة إلى الشمال السوري، عام 2018، وبدأت باستهداف حواجز ومفارز قوات الأمن في المنطقة.

وتقول إنها تؤكد بنشاطها وجود المعارضة في المحافظة وتطالب بالإفراج عن المعتقلين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة