fbpx

للمرة الأولى منذ حزيران.. الليرة السورية تقترب من حاجز 3000 مقابل الدولار  

صور تعبيرية لعملة سورية من فئة ألفين و دولار أمريكي في مدينة إدلب - 2 حزيران 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

صور تعبيرية لعملة سورية من فئة ألفين و دولار أمريكي في مدينة إدلب - 2 حزيران 2020 (عنب بلدي/ يوسف غريبي)

ع ع ع

اقترب سعر صرف الدولار اليوم، الأحد 22 من تشرين الثاني، من حاجز 3000 ليرة سورية، للمرة الأولى منذ حزيران الماضي، وسط تراجع معيشي كبير في سوريا مرتبط بتراجع قيمة العملة.

وبلغ سعر مبيع الدولار 2930 ليرة، و2900 ليرة للشراء، حسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار صرف العملات.

ومنذ الأحد الماضي، شهدت الليرة السورية انخفاضًا يوميًا عند الإغلاق في قيمتها أمام العملات الأخرى، مسجلة حينها سعر صرف 2640 لمبيع الدولار الواحد، و2610 لشرائه.

وخسرت الليرة السورية في إغلاق الخميس الماضي (19 من تشرين الثاني الحالي) 3.96% أمام الدولار، و11% في تداولات الفترة بين 15 و19 من تشرين الثاني، وذلك بعد استقرار نسبي شهدته الليرة خلال الأشهر الماضية.

وفي حديث سابق لعنب بلدي مع الباحث الاقتصادي فراس شعبو، أرجع ذلك الاستقرار النسبي إلى القبضة الأمنية التي فرضها النظام السوري على “كل من يتكلم عن الدولار” وليس فقط من يتعامل به، وذلك يشمل مواقع التواصل الاجتماعي.

وتوقع شعبو عودة الليرة السورية للتدهور، بسبب غياب المقومات الاقتصادية والبنية التحتية، معتبرًا أن “النظام عاجز تمامًا عن تمويل أي شيء في سوريا، ولولا المنظمات لكانت الحالة في البلاد يرثى لها”.

ويعد التراجع اليوم الأول منذ حزيران الماضي، وحينها تجاوز سعر صرف الدولار ثلاثة آلاف ليرة سورية، متأثرًا ببدء تطبيق قانون “قيصر” الأمريكي للعقوبات، رغم الإجراءات الحكومية المكثفة لتجاوز تأثير العقوبات.

وأثر تراجع قيمة العملة منذ حزيران الماضي على الوضع المعيشي في سوريا، وتضاعفت أسعار المواد الأساسية أكثر من مرة.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري رفعت أسعار المحروقات، وأصدرت قرارًا، في 19 من تشرين الأول الماضي، أصبح بموجبه سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر 650 ليرة سورية، وسعر ليتر البنزين من نوع “أوكتان 95” 1050 ليرة، الأمر الذي أثر على قطاعات إنتاجية وخدمية وانعكس سلبًا على المواطنين.

وتزامن انخفاض قيمة الليرة مع ارتفاع أسعار الذهب في سوريا، إذ بلغ سعر شراء غرام الذهب عيار 21 قيراطًا 139 ألفًا و500 ليرة، وسعر المبيع 140 ألف ليرة سورية، وفقًا لما نشرته “الجمعية الحرفية للصياغة وصناعة المجوهرات بدمشق”، عبر “فيس بوك“، في 17 من تشرين الثاني الحالي.

ووصل سعر مبيع غرام الذهب عيار 18 قيراطًا إلى 120 ألف ليرة، وسعر شرائه إلى 119 ألفًا و500 ليرة سورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة