fbpx

لمسرّحين من الخدمة الإلزامية.. “النقل” تستحدث وظيفة “مراقب للسرافيس” في دمشق

مساكن برزة في دمشق (عدسة شاب دمشقي)

ع ع ع

كشف الاتحاد المهني لعمال النقل عن بدء عمل مراقبي خطوط “السرافيس” العاملة في النقل الداخلي ضمن مدينة دمشق، على أن يقوم بذلك العمل مسرّحون من الخدمة الإلزامية أو من ذوي قتلى قوات النظام.

وقال رئيس الاتحاد المهني لعمال النقل، غسان رسول، اليوم الأحد 22 من تشرين الثاني، “سيدفع كل صاحب ميكرو باص مبلغ 100 ليرة سورية يوميًا، وتجمع تلك المبالغ من اللجنة المشتركة من اتحاد العمال ومحافظة دمشق لتوزع بالتساوي على مراقبي الخطوط بشكل شهري”، وفقًا لما نقلته إذاعة “ميلودي إف إم“.

وتحدث رسول عن اعتماد أكثر من 50 شخصًا من المسرّحين من الخدمة الإلزامية أو “ذوي الشهداء” للعمل كمراقبي خطوط ، موضحًا أن المراقب سيوقع على جدول في كل رحلة يقوم بها السائق، إضافة إلى وجود مراقب في أول الخط ومراقب آخر في نهاية الخط.

وهدد أنه في حال عدم التزام السائق بالتعليمات، ستُلغى بطاقة تزويده بالمازوت.

وأوضح أن هذه الخطوة تأتي لضبط حركة “السرافيس” التي تحصل على كمية من المازوت بالسعر المدعوم 180 ليرة، ولضمان تخديم “السرفيس” للخط المخصص له.

وفي 18 من تشرين الثاني الحالي، أعلنت “لجنة محروقات دمشق” تخصيص بطاقة لتزويد وسائل النقل العامة بالوقود (السرافيس والباصات والميكروباصات).

وستتضمن البطاقة رقم المركبة ونوعها واسم مالكها وخط سيرها والكمية المخصصة لها وجدولًا يوميًا للتعبئة ورقم العداد.

وهددت اللجنة بتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين ممن يستخدمون مادة المازوت لغير الغاية المخصصة لها وإيقاف تزويد وسيلة النقل بالمازوت.

ولاقى القرار ردود فعل سلبية بين المواطنين بعد حصول عدة مشاكل في البطاقات التي يحصل المواطنون بموجبها على عدة مواد تموينية.

وتعاني دمشق مشاكل في المواصلات، ولا تزال وسائل إعلام موالية وحكومية، منها صحيفة “تشرين“، تنشر صورًا تظهر أزمة المواصلات في العاصمة.

وبرر عضو المكتب التنفيذي لشؤون النقل والمواصلات في محافظة دمشق مازن دباس، سبب الازدحام المتزايد بعدم انتظام عمل العديد من “السرافيس”، بسب تأخر حصولها على الوقود، الأمر الذي يولّد نقصًا في عددها ما ينعكس على تخديم العديد من الخطوط، بالإضافة إلى وجود “سرافيس” تعمل بمادة البنزين.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا رفعت، في 20 من تشرين الأول الماضي، سعر البنزين المدعوم وغير المدعوم، رغم الوعود الحكومية بتثبيت الأسعار.

وحددت الوزارة في قرارها سعر مبيع ليتر البنزين الممتاز المدعوم للمستهلك بـ450 ليرة سورية، وليتر البنزين الممتاز غير المدعوم بـ650 ليرة سورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة