fbpx

“سانا”: هجوم إسرائيلي على ريف دمشق والقنيطرة

قصف جوي إسرائيلي لمحيط حلب - 11 أيلول 2020 (سانا)

ع ع ع

شنت طائرات حربية إسرائيلية هجومًا على أهداف بالقرب من قرية رويحينة جنوبي القنيطرة، وفي محيط جبل “المانع” بريف دمشق، أدى إلى أضرار مادية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، مساء الثلاثاء 24 من تشرين الثاني، عن مصدر عسكري قوله، إنه “في تمام الساعة الحادية عشرة وخمسين دقيقة من ليل الرابع والعشرين من الشهر الحالي، قام العدو الصهيوني بتوجيه ضربة جوية من اتجاه الجولان السوري المحتل باتجاه جنوب دمشق واقتصرت الخسائر على الماديات”.

وتحدثت الوكالة عن تصدي قوات الدفاع الجوي التابعة للنظام للهجوم الإسرائيلي، ونشرت مقطع فيديو لانفجار صاروخ في الجو قالت إن قوات الدفاع تمكنت من إصابته قبل وصوله إلى الهدف.

ولم تؤكد مصادر إسرائيلية صحة المعلومات الواردة حول الهجوم حتى لحظة إعداد الخبر.

وفي 18 من تشرين الثاني الحالي، قصفت طائرات حربية إسرائيلية أهدافًا في سوريا ردًا على زرع ألغام في مرتفعات الجولان على الجانب المحتل من قبل إسرائيل، قُتل على إثره ثلاثة من جنود جيش النظام، وفقًا للمتحدث باسم “جيش الدفاع الإسرائيلي”، افيخاي أدرعي.

ونشر أدرعي صورًا جوية للأماكن التي استهدفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في محيط العاصمة دمشق ومقر “الفرقة السابعة” جنوبي سوريا.

وقال أدرعي، عبر حسابه في “تويتر”، في 19 من تشرين الثاني الحالي، إن الصور تظهر مكان قصف مجمع عسكري كان يستخدمه “فيلق القدس” الإيراني في محيط دمشق وقيادة “الفرقة السابعة” في جيش النظام قبل وبعد الضربة الجوية.

#صور_جوية مجمع عسكري كان يستخدمه #فيلق_القدس الإيراني في محيط #دمشق قبل وبعد الضربة الإسرائيلية. كيف بدت قيادة الفرقة السابعة في الجيش السوري بعد استهدافها؟ #شاهدوا pic.twitter.com/LBwwMnzM5x

— افيخاي ادرعي (@AvichayAdraee) November 19, 2020

وأظهرت الصور دمار مبانٍ نتيجة القصف الإسرئيلي.

ونقل موقع “الحرة” عن مصدر عسكري إسرائيلي أن القصف استهدف مكتب قائد “الفرقة السابعة”، أكرم حويجة، شخصيًا، معتبرًا أنه يتعاون مع إيران وميليشيات موالية لها لتنفيذ هجمات ضد إسرائيل.

وأكد أدرعي على أن “إسرائيل لن تسمح بمواصلة التموضع الإيراني في سوريا بشكل عام وعلى الحدود الإسرائيلية بشكل خاص”.

وشنت إسرائيل عشرات الغارات على سوريا منذ بدء الاحتجاجات عام 2011، مستهدفة مواقع لجيش النظام السوري، وأخرى تابعة لإيران ولـ”حزب الله” اللبناني حليفي رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ولكنها نادرًا ما تعلّق على هذه العمليات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة