× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

قتل عشوائي طال العديد الأسبوع الماضي في داريا

جريدة عنب بلدي – العدد 38 – الاحد – 11-11-2012

عثر على خمسة عشر شهيدًا خلال الأسبوع الماضي على أرض داريا، وقد سقط معظمهم برصاص وصواريخ شبيحة النظام، فيما وجدت جثث بقيتهم ملقاة في منطقة البساتين على أطراف المدينة.

ففي يوم الأحد 4 تشرين الثاني 2012 عُثر على شخصين مجهولي الهوية، الأول في منطقة داريا الغربية بالقرب من مسجد الوهاب، أما الآخر وجد في منطقة حوش بلاس الصناعية وتبين لاحقًا أنه فلسطيني الجنسية. أما يوم الإثنين 5 تشرين الثاني 2012 فقد شهد مقتل الشاب إسماعيل شبرق على حاجز في عقربا بعد تعذيبه من قبل شبيحة النظام، وتم تسليمه إلى أهله في اليوم التالي. أما في يوم الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2012 فقد عُثر على أربع جثث في نهاية طريق الدحاديل في المنطقة الشرقية من داريا. وفي يوم الأربعاء 7 تشرين الثاني 2012 ارتقى كل من أحمد التقي، مازن مسالكي، ومحمد علي فاطمة جراء قصف تعرضت له المنطقة الشرقية من داريا بالقرب من مسجد السلام. وفي مساء اليوم نفسه استشهدت الطفلة أسماء محمود الفحل نتيجة سقوط قذيفة على منزلها حيث فارقت الحياة على الفور. أما في يوم الخميس 8 تشرين الثاني 2012 فقد استشهدت فاطمة محمد خير بعد أن استهدفتها قوات النظام في المنطقة الشرقية من داريا، بينما استشهد كل من المهندس أحمد مسلم الروماني، هشام الحلاق وابن عمه نذير الحلاق دون ذنب ارتكبوه، وذلك على أيدي عناصر الأمن واللجان الشعبية التابعة لمنطقة صحنايا.

[caption id="attachment_4352" align="aligncenter" width="147"] الشهيد اسماعيل شبرق[/caption]

ع ع ع

جريدة عنب بلدي – العدد 38 – الاحد – 11-11-2012

عثر على خمسة عشر شهيدًا خلال الأسبوع الماضي على أرض داريا، وقد سقط معظمهم برصاص وصواريخ شبيحة النظام، فيما وجدت جثث بقيتهم ملقاة في منطقة البساتين على أطراف المدينة.

ففي يوم الأحد 4 تشرين الثاني 2012 عُثر على شخصين مجهولي الهوية، الأول في منطقة داريا الغربية بالقرب من مسجد الوهاب، أما الآخر وجد في منطقة حوش بلاس الصناعية وتبين لاحقًا أنه فلسطيني الجنسية. أما يوم الإثنين 5 تشرين الثاني 2012 فقد شهد مقتل الشاب إسماعيل شبرق على حاجز في عقربا بعد تعذيبه من قبل شبيحة النظام، وتم تسليمه إلى أهله في اليوم التالي. أما في يوم الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2012 فقد عُثر على أربع جثث في نهاية طريق الدحاديل في المنطقة الشرقية من داريا. وفي يوم الأربعاء 7 تشرين الثاني 2012 ارتقى كل من أحمد التقي، مازن مسالكي، ومحمد علي فاطمة جراء قصف تعرضت له المنطقة الشرقية من داريا بالقرب من مسجد السلام. وفي مساء اليوم نفسه استشهدت الطفلة أسماء محمود الفحل نتيجة سقوط قذيفة على منزلها حيث فارقت الحياة على الفور. أما في يوم الخميس 8 تشرين الثاني 2012 فقد استشهدت فاطمة محمد خير بعد أن استهدفتها قوات النظام في المنطقة الشرقية من داريا، بينما استشهد كل من المهندس أحمد مسلم الروماني، هشام الحلاق وابن عمه نذير الحلاق دون ذنب ارتكبوه، وذلك على أيدي عناصر الأمن واللجان الشعبية التابعة لمنطقة صحنايا.

الشهيد اسماعيل شبرق

مقالات متعلقة

  1. طلاب داريا يخرجون ضد النظام
  2. عمليات خطف طالت المدنيين
  3. القناصة يستهدفون السكان على أطراف المدينة
  4. عنب بلدي – العدد 38 – الأحد 11 تشرين الثاني 2012

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة