“تربية النظام”: نعمل لاستعادة المدارس من “قسد” وتدريس الكردية

ع ع ع

قال وزير التربية في حكومة النظام السوري، دارم طباع، إن العمل جارٍ من أجل إعادة المدارس التي تديرها “الإدارة الذاتية” (الكردية) إلى سيطرة النظام، متعهدًا بتدريس اللغات الكردية والسريانية والآشورية فيها.

وفي كلمة له أمام نواب “مجلس الشعب”، الأحد 29 من تشرين الثاني، أشار طباع إلى أن الحكومة تعمل مع المنظمات الدولية لإعادة المدارس التي تقع تحت سيطرة “الإدارة الذاتية” إليها، معتبرًا أنه من غير المقبول تدريس منهاج “غير وطني” في هذه المدارس، وفق تعبيره.

ولفت طباع، في معرض رده على مداخلات أعضاء المجلس، إلى أنه سيتم تدريس اللغات الكردية والسريانية والآشورية لمدة ساعتين في المدارس، في حال طلب الأهالي ذلك.

وأضاف في هذا الصدد، “نحن مع تدريس اللغات المحلية وهذا أمر طبيعي، ولدينا مدارس أرمنية تدرس باللغة بالأرمنية”.

وتضمنت الجلسة نقاشات حول أداء وزارة التربية في تعاملها مع فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وطالب عدد من الأعضاء الوزارة بالتعامل بجدية أكبر مع الجائحة، ومحاسبة المقصرين في توزيع مواد التعقيم.

كما دارت النقاشات حول إعادة الثقة إلى المدارس الحكومية، وضرورة الحد من ظاهرة التسرب من المدارس خاصة في المناطق الريفية، إلى جانب مراقبة أقساط المدارس الخاصة التي شهدت ارتفاعًا كبيرًا في الآونة الأخيرة.

وبدأت “الإدارة الذاتية” منذ عام 2015 بإدخال المناهج الجديدة باللغة الكردية إلى الصفوف الابتدائية الأولى، في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ثم انتقلت بالتدريج إلى تعميم المناهج الجديدة على الطلاب في المراحل الدراسية المختلفة، إلى أن وصلت إلى الصف التاسع الإعدادي.

وفي نيسان من عام 2019، افتتحت هيئة التربية والتعليم التابعة لـ“الإدارة الذاتية” في مدينة القامشلي، أول أكاديمية تعليمية باللغة الكردية في شمال شرقي سوريا.

وبحسب وكالة “هاوار“، التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، فإن الهدف من افتتاح الأكاديمية، التي حملت اسم “الشهيد عكيد جيلو”، هو دعم المناهج التعليمية بفرعيها الأدبي والعلمي.

وأضافت الوكالة أن الأكاديمية الجديدة تهدف إلى تدريس الطلبة في المرحلتين الابتدائية والإعدادية، وإنشاء كادر مختص ذي كفاءات عالية، ورفع المستوى التعليمي للمعلمين والمعلمات في المنطقة.

وتأتي هذه الخطوة تكريسًا لمشروع “الإدارة الذاتية” الذي ترى من خلاله أن من حق الطلاب السوريين الكرد التعلم بلغتهم الأم، بعد أن بدأت بتعليم اللغة الكردية في مدارس المنطقة منذ سيطرتها قبل أعوام.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة