“قسد” تفرض حظر تجول كاملًا في ناحية هجين بدير الزور

لجنة الصحة التابعة "للإدارة الذاتية" تتابع المحجورين في المنزل - 5 من آب 2020 - (هاوار)

ع ع ع

فرضت “الإدارة الذاتية” حظرًا كاملًا للتجول في ناحية هجين بدير الزور شمال شرقي سوريا، لمنع انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وبحسب قرار إداري صادر عن “مجلس دير الزور المدني” التابع لـ”الإدارة الذاتية”، نشره المركز الإعلامي في المجلس، الاثنين 30 من تشرين الثاني، سيُطبق حظر تجول كامل في منطقة هجين في دير الزور لمدة عشرة أيام، اعتبارًا من تاريخ 5 من كانون الأول الحالي حتى 15 من الشهر نفسه.

وفرض “المجلس المدني” إغلاق جميع المؤسسات التابعة للإدارة المدنية بدير الزور، مبررًا هذا الإجراء بازدياد عدد الإصابات بفيروس “كورونا”، واستثنى القرار المراكز الصحية والصيدليات والأفران من الحظر.

قرار فرض الحظر في دير الزور من “الإدارة الذاتية”

وكانت “الإدارة” فرضت، في 21 من تشرين الثاني الماضي، في مناطق سيطرتها الحظر الكلي، بدءًا من 26 من تشرين الثاني الماضي وحتى 5 من كانون الأول الحالي، على أربع مدن رئيسة في محافظتي الرقة والحسكة، إلى جانب فرض حظر جزئي في بقية المناطق.

وقررت، بحسب بيان صدر في 21 من تشرين الثاني الماضي، إغلاق جميع المدارس والجامعات ورياض الأطفال في كل المناطق الواقعة تحت سيطرتها خلال فترة الحظر.

كما قررت حينها إيقاف حركة الباصات و”البولمانات” المغادرة والقادمة من وإلى المناطق الواقعة تحت سيطرتها، مع الإبقاء على استمرارية التبادل التجاري.

وأوضحت أنه سيجري تعقيم جميع الأبنية الحكومية والمدارس في مناطق شمال شرقي سوريا، خلال فترة الحظر.

وكانت “الإدارة الذاتية” فرضت حظرًا جزئيًا وكليًا على المناطق الواقعة تحت سيطرتها على فترات متقطعة خلال الأشهر الماضية، شملت إغلاق الأسواق الكبرى ودور العبادة.

وتأتي قرارات الحظر مع زيادة تفشي فيروس “كورونا” في مناطق شمال شرقي سوريا، إذ سجلت “هيئة الصحة” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” أمس، الاثنين، 77 إصابة جديدة بالفيروس، وست وفيات، ليرتفع مجموع الإصابات الكلي إلى 7031 إصابة، تُوفي منها 195 شخصًا، وتعافى 957 شخصًا.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة