رحيل ميسي.. أزمة في برشلونة وطوق نجاة لريال مدريد

ليونيل ميسي وكيليان امبابي مع منتخبيهما 2018 (انديكس)

ع ع ع

يعاني قطبا إسبانيا، ريال مدريد وبرشلونة، من أزمات فنية للأول وإدارية للثاني، وضعتهما تحت ضغط الخروج بمواسم صفرية في الموسم الحالي 2020-2021، وهو ما يدفع الإدارات إلى التخطيط للموسم المقبل، خاصة في ظل الأزمة المالية التي عصفت بالأندية جراء جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

هذه الأزمات ربما يكون حلها تجديد دماء الفريقين بلاعبين مميزين، على رأسهم الفرنسي كيليان امبابي، حلم ريال مدريد الذي يسعى ويخطط لتحقيقه منذ موسمين تقريبًا.

لكن وصول امبابي لن يكون سهلًا، في ظل محاولات فريقه باريس سان جيرمان الحفاظ عليه إلى جانب نجمه البرازيلي نيمار، للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا.

مؤشرات انتقال ميسي- امبابي

لكن تصريحات نيمار الأخيرة قد تغير خطط الفريق الفرنسي، وتعزز فرص ريال مدريد في تحقيق حلمه، إذ قال اللاعب البرازيلي بعد الفوز على  مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، إنه يرغب في اللعب إلى جانب ميسي مجددًا، وهو ما يعني في الغالب انتقال ميسي مجانًا إلى النادي الفرنسي، خاصة في ظل الأزمة الإدارية التي عصفت ببرشلونة، وانتظاره رئيسًا جديدًا في آذار المقبل.

كما أن النجم الأرجنتيني لم يجدد عقده مع النادي الكتالوني حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، وهذا أول مؤشر على انتقال ميسي، خاصة أن اللاعب أعلن في وقت سابق عن رغبته بالرحيل وإخطاره إدارة ناديه بالأمر، وهو ما رفضته الأخيرة مطالبة ميسي بدفع الشرط الجزائي.

وينتهي عقد ميسي مع برشلونة في حزيران المقبل، وتبلغ قيمته السوقية الحالية 100 مليون يورو، وفقًا لموقع “Transfer Market” المختص بالقيمة السوقية للاعبين.

ويبدو مستبعدًا أن يعود نيمار إلى برشلونة، وخاصة بعد القضية الجديدة بين الطرفين، وذكرت عدة صحف إسبانية، في تشرين الثاني الماضي، أن برشلونة سيطالب نيمار بمبلغ عشرة ملايين يورو، قيمة ضرائب سابقة، وبالتالي فإن انتقال ميسي إلى باريس سان جيرمان يبدو أكثر منطقية في حال قررت إدارة النادي تلبية رغبة نيمار، في صفقة رابحة بكل المقاييس، لما يمثله ميسي من قيمة رياضية وإعلانية كبيرة من جهة، وقدرته على حصد دوري الأبطال، حلم باريس سان جيرمان.

ولم يعلّق ميسي على تصريحات نيمار، لكن النجم الأرجنتيني سبق أن طالب إدارة برشلونة المستقيلة بعودة نيمار إلى صفوف الفريق في صيف 2019، وهو ما كان قريبًا من الحدوث حتى تعثرت المفاوضات في اللحظة الأخيرة.

امبابي إلى مدريد

لا يخفي النادي الإسباني رغبته بضم امبابي، وأسالت استراتيجيته لضم اللاعب الكثير من الحبر في الصحف والمواقع الإسبانية والأوروبية.

وفي حال نجح باريس سان جيرمان في استقطاب ميسي، سيضطر للاستغناء عن أحد نجومه لتأمين راتب ميسي دون الدخول في مشاكل مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وقانون اللعب المالي النظيف، لذا من الوارد أن يوافق على رحيل امبابي الرافض بدوره تجديد عقده الذي ينتهي في صيف 2022.

وتبلغ القيمة السوقية لامبابي 180 مليون يورو، وفقًا لموقع “Transfer Market” المختص بالقيمة السوقية للاعبين، وبالتالي يمكن للريال أن يحصل على خدمات اللاعب الفرنسي بمبلغ أقل بكثير من قيمته مع قرب انتهاء عقده، وهي الخطة نفسها التي اتبعها النادي الملكي للتعاقد مع البلجيكي إدين هازارد.

وحتى اللحظة لا شيء يؤكد رحيل أو بقاء ميسي، وكذلك الأمر بالنسبة لامبابي، وربما يقرر أحدهما البقاء أو الرحيل خلال الانتقالات الصيفية المقبلة.

وسيمثل هذا السيناريو للريال راحة كبيرة في التفاوض مع باريس لانتقال امبابي، خاصة مع حاجة النادي الإسباني إلى تعزيز صفوفه وضم لاعبين جدد مع أزمة النتائج التي يمر بها حاليًا، إذ إن الفريق يحتل المركز الرابع بـ17 نقطة فقط مع مباراة مؤجلة، بينما يحتل المركز الثالث في مجموعته بدوري أبطال أوروبا، ويجب عليه الفوز في المباراة الأخيرة أمام مونشنغلادباخ الألماني لضمان العبور إلى الدور الثاني من البطولة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة