حرق في الأقبية وذبح ورمي بالرصاص.. ماذا تعرف عن مجزرة النبك شمال دمشق

عنصر من الميليشيات الإيرانية في عرض عسكري (رويترز)

ع ع ع

بدأت قوات النظام والميليشيات العراقية، وعلى رأسها “لواء ذو الفقار” و”لواء أبو الفضل العباس” و”حزب الله” اللبناني، منتصف تشرين الثاني 2013، حملة عسكرية للسيطرة على مدن وبلدات القلمون بريف دمشق المطلة على طريق دمشق- حمص.

وسيطرت قوات النظام على مدينتي دير عطية وقارة بسهولة بعد معارك متفرقة مع مجموعات من المعارضة، إلا أنها لم تستطع السيطرة على مدينة النبك بنفس الوتيرة.

وفي 20 من تشرين الثاني 2013، تحولت العمليات العسكرية لقوات النظام وميليشياته إلى النبك، واستمرت 13 يومًا، شملت قصفًا مدفعيًا وصاروخيًا وغارات بالطيران الحربي على المدينة ومحيطها.

اقتحمت بعدها قوات النظام والميليشيات العراقية و”حزب الله” المدينة، ونفَّذ مقاتلوها عمليات قتل جماعي رميًا بالرصاص وذبحًا بالسكاكين استمرت خمسة أيام، كما أُحرق مدنيون داخل أقبية أبنية لجؤوا إليها خلال القصف، ولم تسلم ممتلكات المدنيين من عمليات نهب، حسبما تحدث به ناجون من المجزرة لـ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان“.

ووثقت “الشبكة السورية” مقتل 361 مدنيًا، بينهم 98 طفلًا و94 سيدة، واستمرت عمليات البحث عن الجثث حتى 27 من كانون الأول 2013.

وأمّن رئيس فرع الأمن العسكري في النبك، مازن الكنج، الذي كان حينها برتية عقيد، التغطية الأمنية والعسكرية للميليشيات العراقية و”حزب الله” خلال المجزرة، كما قاد حينها مجزرة حي التفاح في دير عطية، حسبما جاء في كتاب “القائمة السوداء” (صفحة 283)، الذي أصدرته منظمة “مع العدالة” المعنية بملاحقة مجرمي الحرب في سوريا.

وكانت “الفرقة الثالثة” في القلمون من أبرز القوات النظامية المشاركة في العملية العسكرية، بقيادة اللواء سليم بركات ونائبه اللواء عدنان إسماعيل، وكان في قيادة العمليات العسكرية بالمنطقة حينها اللواء موفق محمد أسعد، الذي كان يشغل مستشارًا في وزارة الدفاع.

واعتبرت النبك حينها طريقًا استراتيجيًا وخط إمداد لفصائل القلمون الغربي، التي كانت تشارك في معركة السيطرة على مستودعات مهين بريف حمص الشرقي.

وكانت فصائل معارضة أطلقت معركة للسيطرة على مستودعات مهين في تشرين الأول 2013، أبرزها “جيش الإسلام” (قطاع القلمون) و”تجمع القلمون الشرقي” (كتائب أحمد العبدو لاحقًا) و”جبهة النصرة” قطاع القلمون (هيئة تحرير الشام حاليًا بعد اندماجها مع فصائل أخرى)، و”مغاوير القصير”، و”حركة أحرر الشام”، إضافة إلى كتائب مستقلة من القلمون.

ومنع شن النظام معركة على النبك وصول معظم أسلحة فصائل القلمون الغربي التي استولت عليها من مستودعات مهين، كما قطع طريق دمشق- حمص، وسبب حينها نقص محروقات في دمشق وريفها، وتحويل طريق السيارات الفرقلس- التنف- أبو الشامات.

وجاءت سيطرة النظام على النبك بعد انسحاب فصائل المعارضة فجأة من المدينة، في 9 من كانون الأول 2013، التي كان من المتوقع حينها أن تصمد بشكل أكبر نتيجة وجود مقاتلين منضوين ضمن مجموعات كـ”كتائب النور” وكتائب ومجموعات أخرى، ويمتلكون عددًا كبيرًا من الأسلحة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة