“الإنقاذ” تحدد موعد امتحان معادلة شهادة الطب في إدلب

طلاب في أحد مدرجات جامعة إدلب 30 من تشرين الأول 2020 (جامعة إدلب)

طلاب في أحد مدرجات جامعة إدلب 30 من تشرين الأول 2020 (جامعة إدلب)

ع ع ع

حددت وزارة التعليم العالي التابعة لحكومة “الإنقاذ” العاملة في إدلب وريف حلب الغربي، موعد امتحان القياس والتقويم (كوليكيوم) لحاملي الإجازة في الطب من الجامعات السورية والجامعات غير السورية العامة والخاصة للدورة الثانية من العام 2020.

وقالت الوزارة في تعميم على صفحتها الرسمية عبر “تلجرام“، “يجرى الامتحان الطبي الكتابي الموحد يومي الاثنين 14 من كانون الأول الحالي، والأربعاء 16 من الشهر ذاته في الساعة العاشرة صباحًا، ولمدة ساعتين في بناء كلية الصيدلة بجامعة إدلب”.

ونشرت الوزارة تفاصيل الأسئلة والدرجات المستحقة في تعميمها.

وأوضحت أن المجاز يعتبر ناجحًا عند حصوله على 60% في الامتحان الطبي الكتابي الموحد، مضيفة أن التسجيل على الامتحان يبدأ في 5 من كانون الأول الحالي وينتهي في 13 من الشهر ذاته، في بناء وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وحددت الوزارة الأوراق المطلوبة بمصدقة التخرج أو ما ينوب عنها، وكشف العلامات، وصورة عن الهوية، وجواز السفر الذي يثبت إقامة الطالب في بلد الدراسة، بالنسبة لخريجي الجامعات غير السورية.

إضافة إلى صورتين شخصيتين، ومصنف، وإيصال بقيمة 25 دولارًا لخريجي الجامعات السورية العامة، و50 دولارًا لخريجي الجامعات السورية الخاصة، ووصل بقيمة 100 دولار لخريجي الجامعات غير السورية.

 

 

وكانت وزارة التعليم العالي حددت موعد امتحان القياس والتقويم (كوليكيوم) لحاملي شهادة الصيدلة من الجامعات السورية الخاصة ومن الجامعات غير السورية العامة والخاصة للدورة الثانية من العام 2020، يوم الثلاثاء 15 من كانون الأول الحالي قي بناء كلية الصيدلة بجامعة “إدلب”.

وفي 2 من تشرين الثاني الماضي، فتحت الوزارة باب التسجيل المباشر في كلية الصيدلة والمعهد الطبي بجامعة “إدلب”، بحسب التعميم الوزاري رقم “523”.

وأسست الإدارة المدنية في إدلب، عام 2015، جامعة “إدلب”، عقب سيطرة المعارضة على المدينة.

وبلغ عدد الطلاب في الجامعة نحو 15 ألف طالب وطالبة، للعام الدراسي 2019- 2020، في حين يبلغ تعداد الكادر التدريسي نحو 250 فردًا، بين حملة الماجستير والدكتوراه، والكادر الإداري نحو 170 عاملًا، بحسب الموقع الرسمي للجامعة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة