fbpx

ميليشيا “الدفاع الوطني” تخرّج دفعة مقاتلين في القامشلي

تخريج دفعة من مقاتلي الجيش الوطني في القامشلي، 7 من كانون الأول2020 (الجيش الوطني في الحسكة)

ع ع ع

أعلنت ميليشيا “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام السوري، عن تخريج دفعة مقاتلين في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

ونشرت ميليشيا “الدفاع الوطني في القامشلي” عبر صفحتها على “فيس بوك”، الثلاثاء 8 من كانون الأول، صورًا لمقاتلين قالت إنها من “تخريج دورة قتالية لقوات الدفاع الوطني في القامشلي”.

وضمت الدفعة الجديدة 200 عنصر من “أبناء العشائر العربية” في مدينة القامشلي وريفها، بحسب ما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقال قائد مركز “الدفاع الوطني” في محافظة الحسكة وعضو “مجلس الشعب”، حسن السلومي، إن أبناء القبائل العربية وميليشيا “الدفاع الوطني” جاهزون  لتنفيذ أي مهمة تسند إليهم، رافعين شعار “وطن لا ندافع عنه لا نستحق العيش فيه”، مضيفًا “شعارنا الدائم للمرحلة المقبلة التي تعتبر حاسمة بتاريخ الجزيرة السورية الحديث”.

ميليشا “الدفاع الوطني” في القامشلي، 8 من كانون الاول 2020 (الدفاع الوطني في الحسكة)

وشُكّلت ميليشيا “الدفاع الوطني” في 2013، عندما أعلن النظام عن تشكيل قوات رديفة للجيش تتفرغ للمهام القتالية، وأسهمت بشكل كبير في سيطرة النظام على مساحات واسعة من مناطق المعارضة.

وبحسب ما ذكرته شبكة “BBC” في تشرين الأول 2015، فإن الجنرال الإيراني حسين حمداني، الذي قُتل قرب حلب في 2015، كان يشرف على تدريب “الدفاع الوطني”.

ونقلت الشبكة عن قائد “قوات الباسيج” الإيرانية الشبه العسكرية، محمد رضا نغدي، قوله إن “إيران دربت 70 ألف مقاتل، شكلت بهم 128 فوجًا”، مشيرًا إلى أن ميليشيا “الدفاع الوطني” أصبح قوامها 100 ألف مقاتل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة