النساء الحوامل مستبعدات من برنامج التطعيم ضد “كورونا”

صورة تعبيرية لامرأة تحمل عبوة للقاح فيروس "كورونا" - نيسان 2020 (رويترز)

صورة تعبيرية لامرأة تحمل عبوة للقاح فيروس "كورونا" - نيسان 2020 (رويترز)

ع ع ع

استبعدت برامج التطعيم ضد فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في العالم، النساء الحوامل والمرضعات واللواتي يخططن للحمل.

ولم يُختبر اللقاح سريريًا عليهن في أثناء التجارب الأولية، ولهذا السبب سيستبعدن من برنامج اللقاح ضد “كورونا”، بحسب ما نشره موقع صحيفة “The Seattle Times“، الخميس 10 من كانون الأول.

واستُبعدت النساء الحوامل والأطفال تاريخيًا من تجارب اللقاح الأولية لأنهن أكثر عرضة للخطر، بحسب باحثة الإنفلونزا والأمراض المعدية في المركز الكندي لعلم اللقاحات وجامعة “دالهوزي”.

وتعتبر النساء بعد 28 أسبوعًا من الحمل في خطر متزايد إذا أصبن بأمراض فيروسية مثل “كورونا”، ما يزيد من خطر عدم مشاركتهن في تجربة اللقاح.

وكانت “هيئة الصحة العامة” في المملكة المتحدة، أوضحت أن الأدلة التي راجعتها حتى الآن للقاح لا تثير المخاوف بشأن سلامة المرأة في أثناء الحمل، لكن لأن صيغة هذا اللقاح جديدة، فيجب الاطلاع على المزيد من البيانات غير السريرية قبل تطبيقه على الحوامل.

ولم يشمل اللقاح الروسي “سبوتنيك” الحوامل والمرضعات أيضًا، بحسب “the seattle times”.

وكانت “الصحة البريطانية” حذرت من خطر تطعيم الأشخاص الذين أصيبوا بحالات حساسية شديدة، في الجرعة الأولى من لقاح “فايزر” الأمريكي و”بيونتيك” الألماني المضاد لـ”كورونا”، في 9 من كانون الأول الحالي، بحسب “وكالة الأنباء الفرنسية“.

وتعتبر بريطانيا من أولى الدول الغربية التي تلقح مواطنيها، بعد حصولها على صفقة من شركة “فايزر” و”بيونتيك”، إذ بدأت بريطانيا بالتطعيم بتاريخ 8 من كانون الأول الحالي.

ووصل عدد المصابين بفيروس “كورونا” حتى اليوم إلى حوالي 68 مليونًا و845 ألفًا و368 شخصًا، توفي منهم نحو مليون و570 ألفًا و304 أشخاص، بحسب منظمة الصحة العالمية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة