fbpx

كيف أضعفت قدرات إيران في سوريا؟

الجيش الإسرائيلي: 500 هدف وعمليات سرية خلال 2020

"رئيس الأركان الإسرائيلي" أفيف كوخافي- خلال مشاركته في مناورة خاصة للواء كفير العسكري - 30 يونيو 2020 - المصدر (IDF)

"رئيس الأركان الإسرائيلي" أفيف كوخافي- خلال مشاركته في مناورة خاصة للواء كفير العسكري - 30 يونيو 2020 - المصدر (IDF)

ع ع ع

قال المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن قواته هاجمت منذ مطلع العام الحالي قرابة 500 هدف على “جميع الجبهات”، مضيفًا أن الجيش الإسرائيلي نفذ خلال هذه الفترة “العديد من العمليات السرية”.

ونقل أدرعي تصريحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، عبر حسابه في “تويتر“، أن عدد “الناشطين الإيرانيين” في سوريا والميليشيات التابعة لها انخفض بشكل واضح.

وقال كوخافي، “تم إخلاء قواعد ومعسكرات ومقرات إيرانية من منطقة دمشق، كجزء من حملة لإبعادها إلى شمال شرقي سوريا، إضافة إلى ذلك، محاور نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا تضاءلت بشكل كبير في الأشهر الأخيرة”.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قال، في 8 من كانون الأول الحالي، إن بلاده ستواصل دعم سوريا في مواجهة إسرائيل، حتى “عودة مرتفعات الجولان إلى سوريا”. 

وشدد روحاني، خلال استقباله وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، في طهران، على أن “مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والإرهاب هدف مشترك بين سوريا وإيران”، مضيفًا، “لا شك في أن المقاومة ستستمر حتى القضاء على الإرهاب في المنطقة”.

وتابع، “نجدد إدانة اعتراف إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالجولان السوري المحتل كجزء من إسرائيل، ونؤمن بأنه ينبغي مواصلة المواجهة مع الكيان الصهيوني حتى تحرير الأراضي المحتلة، من بينها الجولان”.

لكن رئيس الأركان الإسرائيلي اعتبر أن “التموضع الإيراني في سوريا يشهد حالة تباطؤ على مدى العامين الماضيين، نتيجة عمليات جيش الدفاع ضد الإيرانيين والمضيف السوري”.

وفي حديثه عن الهجمات السيبرانية، قال كوخافي، “المجال القتالي المهم والذي شهد تغيرًا ملحوظًا في العام الحالي، هو مجال السايبر مع تنفيذ العديد من العمليات الهجومية فيه”.

وأضاف أن العام الحالي “شهد تطورًا كبيرًا في قدرة الاعتراض الصاروخي وتوسيع دائرة نظام القبة الحديدية، ليسجل مجال السايبر ارتفاعًا ملحوظًا في عدد الأنشطة العسكرية على الصعيدين الهجومي والدفاعي”.

وأكد أن العام الحالي أيضًا “شهد تعاونًا وثيقًا مع الجيوش الأجنبية، شملت تدريبات وتبادل الخبرات العسكرية، مع التركيز على الشريك الأمريكي، حيث جرى تعزيز نشاطات متعددة طالت مجالات عدة، عملياتية وتكنولوجية”.

وتشهد الحدود السورية- الإسرائيلية توترًا متصاعدًا على خلفية وجود ميليشيات إيرانية في المناطق السورية الحدودية، وهو ما أدى إلى استهداف مواقع عديدة داخل سوريا خلال الأشهر الماضية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة