درعا.. تنظيم “الدولة” يتبنى قتل شخص يعتقد أنه ضالع بتجارة مخدرات

عنصر من المعارضة يقف أمام منازل في حي طريق السد بدعا بعد تعرضه للقصف - 23 كانون الثاني 2020 (الهيئة السورية للإعلام)

ع ع ع

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” عملية قتل شخص اسمه ياسر أبو نبوت الملقب بـ”ياسر العقلة” في مدينة درعا جنوبي سوريا.

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، الجمعة 11 من كانون الأول، أن عناصر التنظيم “استهدفوا أحد عناصر ميليشيات النظام في درعا البلد أمس بسلاح رشاش، ما أدى إلى مقتله على الفور”.

وكان مجهولون أطلقوا النار على ياسر أبو نبوت في حي السيبة بدرعا البلد، ما أدى إلى مقتله، إذ نجا منذ حوالي سنة ونصف من محاولة قتل، حسب شبكة “درعا 24” المحلية.

ويعتقد أن ياسر ضالع في عمليات تجارة مخدرات بالمنطقة، بحسب الشبكة.

وقُتل ثلاثة أشخاص في محافظة درعا بإطلاق نار خلال الـ48 ساعة الماضية، هم ياسر العقلة، ومحمد مروان ملوح، بإطلاق نار مباشر في مدينة نوى بريف درعا الغربي، كما قتل مجهولون الشاب يامن رائد البقيرات الملقب بـ”أبو حنفي”، بإطلاق نار في بلدة تل شهاب بريف درعا الغربي.

وكان محمد ملوح ويامن البقيرات ضمن فصائل “الجيش الحر”، وخضعا لاتفاق “التسوية” في تموز 2018، الذي أفضى إلى سيطرة النظام على المحافظة، حسب “درعا 24”.

وتكررت عمليات الاغتيال التي تشهدها المحافظة، وطالت عناصر وقادة سابقين في “الجيش الحر”  وعناصر من قوات النظام السوري إلى جانب شخصيات مدنية.

ووثق مكتب “توثيق الشهداء في درعا” 34 عملية ومحاولة اغتيال خلال تشرين الثاني الماضي.

وأدت تلك العمليات إلى مقتل 24 شخصًا وإصابة ثمانية آخرين، بينما نجا اثنان من محاولتي اغتيال، ومن بين القتلى 18 مقاتلًا سابقًا في صفوف المعارضة، بينهم 11 ممن التحقوا بصفوف قوات النظام بعد “التسوية”.

وجرت 22 عملية اغتيال بإطلاق نار مباشر واستخدام العبوات الناسفة، وعمليتان بإعدام ميداني بعد الخطف، ولم يستطع المكتب تحديد المسؤولين عن أي من هذه العمليات.

وشهد الريف الغربي لدرعا 26 عملية اغتيال، والريف الشرقي سبع عمليات، ومحاولة في مدينة درعا، ولا تتبنى عادة عمليات الاغتيال أي جهة، باستثناء العمليات التي تتبناها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة