فرض ارتداء الكمامات بالأماكن العامة في سوريا

أزمة المواصلات في العاصمة دمشق، 18 من تشرين الثاني)تشرين)

ع ع ع

أعلن الفريق المعني بالتصدي لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في مناطق سيطرة النظام السوري اتخاذ إجراءات جديدة للحد من انتشار الفيروس.

وقرر الفريق، مساء الاثنين 14 من كانون الأول، فرض ارتداء الكمامة في المؤسسات الحكومية، للعاملين والمراجعين، ولمستخدمي وسائط النقل الجماعي، ومرتادي الأسواق والمحال التجارية المغلقة وصالات “السورية للتجارة” ومنافذ بيع الأفران، بحسب ما نشرته رئاسة مجلس الوزراء على صفحتها الرسمية عبر “فيس بوك“.

كما قرر الفريق إغلاق المنشآت السياحية والمطاعم المخالفة للتعليمات الخاصة بإجراءات مكافحة الفيروس، التي تقدم “النراجيل” أو التي لا تلتزم بنسب الإشغال المحددة لمدة أسبوع في المرة الأولى.

وشدد الفريق على أنه في حال تكرار المخالفة ستغلق المنشأة لمدة 15 يومًا، ثم في حال المخالفة مرة ثالثة ستغلق لمدة شهر، مبينًا أن الإغلاقات لن تكون قابلة للتسوية المالية.

وطلب الفريق الحكومي من وزارة الصحة وضع ضوابط لعمل المستشفيات الخاصة التي تستقبل المصابين بالفيروس، وتفعيل دورها كمكون أساسي في القطاع الصحي للتصدي للجائحة.

وطُلب من وزارتي الصحة والتعليم العالي تكثيف الجهود لزيادة جهوزية المستشفيات العامة، وتوفير الكادر الطبي المتخصص ومستلزمات الوقاية لها وتوسيع مراكز العزل.

وطلب الفريق الحكومي عدم منح التراخيص لأي تجمعات تسهم في انتشار الفيروس. 

إجراءات حكومة النظام في تشرين الثاني لضبط الإصابات

في 30 من تشرين الثاني الماضي، وجهت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري مديري الصحة والهيئات العامة في المستشفيات لإيقاف العمليات “الباردة”، اعتبارًا من 2 من كانون الأول الحالي، مع استمرار العمل بالنسبة للحالات الإسعافية والجراحية الخاصة بالأورام.

وطالبت الوزارة، حينها، بضرورة انتقال كل المستشفيات للعمل ضمن خطة الطوارئ (B)، والتوسع ضمن أقسام المستشفى لمصلحة مرضى “كورونا”، ورفد هذه الأقسام بالكوادر اللازمة المدربة بما ينعكس إيجابًا على قبول كل الحالات المشتبه بإصابتها، وعدم إحالتها إلى مستشفيات أخرى إلا بعد التنسيق مع غرفة الطوارئ بالإدارة المركزية.

وكانت رئاسة مجلس الوزراء طالبت، في 29 من تشرين الثاني الماضي، بالتشديد على ارتداء الكمامة والتباعد المكاني واستخدام وسائل التعقيم والنظافة في الوزارات، إضافة إلى منع دخول المراجعين إلى جميع الوزارات والجهات التابعة لها دون ارتداء الكمامات.

وبحسب بيانات وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، بلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام السوري 9166 مصابًا، توفي منهم 518 شخصًا، حتى تاريخ إعداد التقرير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة