“وتد” ترفع أسعار المازوت والبنزين في إدلب لأعلى مستوى منذ حزيران

صهاريج محروقات تابعة لشركة وتد في إدلب (وتد للبترول فيس بوك)

ع ع ع

رفعت شركة “وتد” للمحروقات، المسيطرة على معظم الحصة السوقية للمحروقات في محافظة إدلب وجزء من ريف حلب الغربي، مجددًا أسعار المحروقات المستوردة، وخصوصًا الغاز والمازوت اللذين شهدا أعلى سعر لهما منذ بدئها التعامل بالليرة التركية في بيع المحروقات، في حزيران الماضي.

وبحسب صورة توضيحية نشرتها الشركة، عبر قناتها في “تلجرام” اليوم، الجمعة 18 من كانون الأول، فإن سعر جرة الغاز أصبح بـ75 ليرة تركية، إذ ارتفع ليرة ونصفًا، بعد أسبوع من استقرار السعر على 73.5 ليرة تركية.

وارتفع سعر ليتر المازوت المستورد إلى 4.92 ليرة تركية، بعد أن كان بـ4.80 ليرة الأسبوع الماضي، بينما حافظ المازوت “مكرر أول” على سعر 3.95 ليرة، و”مكرر ثانٍ” على سعر 3.69 ليرة.

وتعد أسعار مادتي المازوت والبنزين المستوردتين التي طرحتها “وتد” اليوم الأعلى على الإطلاق منذ اعتمادها البيع بالليرة التركية، في حزيران الماضي.

في حين ارتفع سعر البنزين المستورد إلى 4.80 ليرة، بعد أن كان بـ4.76 (بفارق أربعة قروش) الأسبوع الماضي.

ويبلغ صرف الليرة التركية 365 ليرة سورية، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار العملات.

نشرة أسعار شركة "وتد" للمحروقات في إدلب -18 كانون الأول 2020 (صفحة الشركة في فيس بوك)

وعندما اُعتمد التعامل بالليرة التركية في الشمال السوري، بدأت “وتد”، في 14 من حزيران الماضي، ببيع البنزين المستورد بـ3.7 ليرة تركية، أما المازوت المستورد فكانت تبيعه بـ3.7 ليرة، في حين كان سعر جرة الغاز 53 ليرة.
بينما كان آخر سعر للبنزين والمازوت المستورد في أثناء التعامل بالليرة السورية 1440 ليرة (4.4 ليرة تركية)، في حين بلغ المازوت المكرر 1230 ليرة (3.8 ليرة تركية)، أما الغاز فبلغ 20550 ليرة سورية (63 ليرة تركية).

 

أسباب الارتفاع

وعزت “وتد” سبب الغلاء أيضًا إلى أن أسعار النفط ارتفعت عالميًا، خلال ختام تداولات الأربعاء 16 من كانون الأول الحالي، “مدعومة ببيانات للحكومة الأمريكية أظهرت تراجع مخزونات الخام الأسبوع الماضي”.

كما قالت إن “السبب في ارتفاع أسعار المحروقات المستوردة هو الارتفاع الذي جرى من المصدر، وكان الارتفاع على كامل الشمال المحرر”. 

ولم يشهد قطاع المحروقات استقرارًا، رغم تعهد “وتد” بمرحلة أكثر استقرارًا في هذا القطاع، وتتعرض الشركة لانتقادات بسبب الرفع المتكرر لأسعار المحروقات، وتُتهم بالاحتكار.

كيف تتقلب الأسعار؟

وكان مسؤول المكتب الإعلامي في “وتد”، صفوان الأحمد، أوضح لعنب بلدي في تصريح سابق، أن الشركة لا ترفع الأسعار فورًا مع انخفاض قيمة الليرة التركية، فمثلًا عند ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة، ترفع الشركة أسعارها وفق نشرة أسعارها الأسبوعية يوم السبت من كل أسبوع.

وأكمل “أما خفض الأسعار فيكون في اليوم التالي لتحسن قيمة الليرة التركية أمام الدولار”.

وكانت حكومة “الإنقاذ” حددت عدة خطوات لوقف التدهور الاقتصادي في المنطقة، مطلع حزيران الماضي، خلال اجتماع “مجلس الشورى العام”، منها “العمل على اعتماد العملة التركية بدلًا من السورية في أقرب وقت”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة