بعد 25 يومًا من الانقطاع.. إعادة ضخ مياه الشرب إلى الحسكة

طفلة سورية نازحة تحمل المياه إلى مخيمها في مدينة الحسكة شمالي سوريا - 24 من آب 2020 (فرانس برس)

ع ع ع

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن “المؤسسة العامة لمياه الشرب” في محافظة الحسكة بدأت بضخ المياه إلى المدينة، بعد انقطاعها لقرابة الشهر عن المنطقة.

وفي تصريح للوكالة أمس، الأحد 20 من كانون الأول، أفاد مدير عام المؤسسة، محمود العكلة، بأنهم بدؤوا بتزويد الأهالي بالمياه في أحياء غويران شرقي وغربي والليلية والنشوة الشرقية والزهور والتجمعات الجنوبية، بعد الانتهاء من عملية ضخ المياه من خزانات التجميع.

واتهم العكلة تركيا بالاعتداء على الشبكة الكهربائية المغذية لمشروع “علوك”، وقال، “واقع تشغيل محطة علوك من حيث عدد الآبار والمضخات لا يزال غير مستقر”.

وأدى انقطاع المياه خلال الـ25 يومًا الماضية إلى حرمان نحو مليون نسمة في الحسكة وريفها، وتأخذ المدينة حاجتها من المياه من 12 بئرًا من إجمالي 30 بئرًا، في محطة مياه “علوك”.

تركيا تنفي

وفي 19 من كانون الأول الحالي، نفت مصادر أمنية لوكالة “الأناضول” التركية حديث النظام السوري حول قطع تركيا المياه عن “علوك”، لافتة إلى أن النظام يسعى إلى “تضليل الرأي العام الدولي عبر إخفائه الحقائق”، وأنه لا يمد المحطة بالجهد الكهربائي المطلوب لتشغيلها.

واتهمت النظام بقطع التيار الكهربائي، وتعريض حياة أهالي تل أبيض ورأس العين والحسكة للخطر عمدًا، معتبرة أنه لهذا السبب تُرك أهالي المنطقة بلا ماء.

وأكدت المصادر الأمنية ضرورة توفير المياه عبر تشغيل ست مضخات تعمل بكامل طاقتها، مستدركة أنه يتم تشغيل ثلاث مضخات فقط بسبب انخفاض الطاقة الكهربائية هذه الأيام.

وفي 26 من تشرين الثاني الماضي، انقطعت مياه الشرب عن مدينة الحسكة وريفها، بسبب خروج محطة “علوك” عن الخدمة، وسط تبادل الاتهامات بين النظام وتركيا بقطع المياه.

وكان مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فريدون سينيرلي أوغلو، أوضح، في آب الماضي، أن محطة “علوك” تغذى بالكهرباء القادمة من سد “تشرين”، مشيرًا إلى أنه يخضع لسيطرة “الإدارة الذاتية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة