الليرة السورية تقترب مجددًا من حاجز 3000 مقابل الدولار

الليرة السورية والدولار الأمريكي (الوطن)

ع ع ع

تراجعت قيمة الليرة السورية اليوم، الخميس 24 من كانون الأول، مجددًا إلى حدود 3000 أمام الدولار الأمريكي.

وبلغ سعر مبيع الدولار 2930 ليرة والشراء 2900 ليرة، حسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار العملات.

وتزامن التراجع في قيمة الليرة السورية مع فرض الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات جديدة ضد ثماني شخصيات وعشرة كيانات داعمة للنظام السوري، منها مصرف سوريا المركزي، في 22 من كانون الأول الحالي.

ولا يعد هذا الارتفاع جديدًا على سعر صرف الليرة السورية المتقلب بشكل مستمر، حيث اقترب سعر صرف الدولار، في 22 من تشرين الثاني الماضي، من حاجز 3000 ليرة سورية، وسط تراجع معيشي كبير في سوريا.

وفي حزيران الماضي، تجاوز سعر صرف الدولار 3000 ليرة سورية، متأثرًا ببدء تطبيق قانون “قيصر” الأمريكي للعقوبات، رغم الإجراءات الحكومية المكثفة لتجاوز تأثير العقوبات، ليستقر نسبيًا خلال الأشهر الأربعة التالية بحدود 2400 ليرة للدولار.

وفي حديث سابق لعنب بلدي مع الباحث الاقتصادي فراس شعبو، أرجع ذلك الاستقرار النسبي إلى القبضة الأمنية التي فرضها النظام السوري على “كل من يتكلم عن الدولار” وليس فقط من يتعامل به، وذلك يشمل مواقع التواصل الاجتماعي.

وتوقع شعبو عودة الليرة السورية للتدهور، بسبب غياب المقومات الاقتصادية والبنية التحتية، معتبرًا أن “النظام عاجز تمامًا عن تمويل أي شيء في سوريا، ولولا المنظمات لكانت الحالة في البلاد يرثى لها”.

وأثر تراجع قيمة العملة منذ حزيران الماضي على الوضع المعيشي في سوريا، وتضاعفت أسعار المواد الأساسية أكثر من مرة.

وكان برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة حذر، في 26 من حزيران الماضي، من أزمة غذاء غير مسبوقة في سوريا، وسط توقعات بتسارع تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ونقلت وكالة أنباء “رويترز” عن المتحدثة باسم البرنامج، إليزابيث بايرز، أن تسعة ملايين و300 ألف شخص في سوريا يفتقرون إلى الغذاء الكافي، موضحة أن عدد من يفتقر للمواد الغذائية الأساسية ارتفع بواقع مليون و400 ألف خلال الأشهر الستة الماضية.

كما ارتفعت أسعار السلع الغذائية بنسبة تزيد على 200% في أقل من عام واحد، وأرجعت المتحدثة باسم برنامج الأغذية ذلك إلى الانهيار الاقتصادي في لبنان، وإجراءات العزل بسبب “كورونا”.

وتصدرت سوريا قائمة الدول الأكثر فقرًا بالعالم، بنسبة بلغت 82.5%، بحسب بيانات موقع “World By Map” العالمي التي وردت في تقرير له في شباط الماضي.

ويبلغ متوسط الأجور في سوريا 149 ألف ليرة سورية (60 دولارًا أمريكيًا) شهريًا، وتبدأ من 37 ألف ليرة، بحسب موقع “salaryexplore“.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة