تنظيم “الدولة” يتبنى استهداف حافلة لـ”الحرس الجمهوري” في دير الزور

اللواء نزار أحمد الخضر رئيس اللجنة الأمنيّة والعسكريّة بمحافظة دير الزور قائد الفرقة 17 خلال جولة في البادية السورية 21 من كانون الأول 2020 (فيس بوك: أسود المنطقة الشرقية)

ع ع ع

قال تنظيم “الدولة الإسلامية” إنه قتل عشرة عناصر من قوات النظام السوري، في ريف دير الزور الغربي.

وجاء في بيان نشرته وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، الأحد 27 من كانون الأول، أن عشرة جنود من “الحرس الجمهوري” التابع لقوات النظام السوري قُتلوا وأُصيب آخرون، إثر تدمير حافلة كانت تقلهم قرب بلدة الشولة، غربي دير الزور، الخميس الماضي.

وأضاف التنظيم أن العملية جرت بعد وقوع الجنود في كمين لمقاتلي تنظيم “الدولة” قرب بلدة الشولة، حيث فجروا عبوة ناسفة كبيرة الحجم، ثم نفذوا هجومًا بمختلف أنواع الأسلحة.

وقال التنظيم إن حصيلة الكمين بلغت عشرة قتلى على الأقل وعددًا من المصابين، بالإضافة إلى تدمير الحافلة التي كانوا يستقلونها، وإن المهاجمين عادوا إلى مواقعهم إثر تنفيذهم الكمين.

وأفادت شبكة “دير الزور 24” المحلية، في 24 من كانون الأول الحالي، بمقتل وجرح 30 عنصرًا من “الحرس الجمهوري” في “الفرقة الرابعة”، باستهداف حافلة كانت تقلهم على طريق منطقة الشولة بقذيفة “آر بي جي”، ما أدى إلى احتراق الحافلة وسقوط من بداخلها من العناصر بين قتيل وجريح.

ولم يعلّق النظام السوري رسميًا على الهجوم حتى ساعة نشر الخبر.

وزادت خلال الأسابيع الماضية وتيرة عمليات التنظيم في ريف دير الزور، وتوسعت لتشمل مناطق في عمق “قسد” شمالي المحافظة.

وفي 26 من كانون الأول الحالي، أعلن التنظيم أن مقاتليه استهدفوا سيارة تحمل عناصر من “قسد” في بلدة الشحيل قرب مدينة البصيرة شرقي دير الزور، ما أدى إلى مقتل عدة عناصر.

ورفع التنظيم من رتب المستهدفين لتشمل قياديين من “قسد” ورؤساء مجالس محلية تابعة لـ”الإدارة الذاتية” في شمالي وشرقي سوريا.

وفي 22 من كانون الأول الحالي، تبنى التنظيم اغتيال رئيس المجلس المدني في قرية الكبر بريف دير الزور الغربي، محمد النجم، بتفجير عبوة ناسفة في سيارته.

وبعد يوم من ذلك، أعلن استهداف آلية رباعية الدفع لـ”قسد” على طريق بلدة أبو خشب بالأسلحة الرشاشة، ما أدى إلى إصابة من كان على متنها.

ويتبنى تنظيم “الدولة” مجموعة عمليات في سوريا كل أسبوع، وينشر تفاصليها كل خميس ضمن صحيفة “النبأ” التي تصدر عنه، وتبنى في العدد الأخير تنفيذ عشر عمليات في سوريا.

وخلال الأسابيع الثلاثة الأولى من كانون الأول الحالي، أعلن التحالف الدولي أنه نفذ مع شركائه في سوريا والعراق 53 عملية ضد التنظيم، أسفرت عن “ردع” 25 قياديًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة