fbpx

وزير الدفاع التركي يزور القوات المسلحة التركية في أذربيجان

وزير الدفاع التركي ونظيره الأذربيجاني في أذربيجان - 31 من كانون الأول 2020 - (حساب وزارة الدفاع التركية عبر تويتر)

ع ع ع

زار وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، القوات المسلحة التركية الموجودة في أذربيجان للمشاركة في مراقبة وقف إطلاق النار بإقليم كاراباخ، مع رئيس الأركان العامة التركية، الجنرال ياسر جولر، وقادة القوات التركية.

ونشرت وزارة الدفاع التركية، عبر موقعها الرسمي اليوم، الخميس 31 من كانون الأول، بيانًا جاء فيه أن وزير الدفاع التركي ذهب لزيارة القوات المسلحة التركية في أذربيجان، بعد فحص وتفتيش الوحدات الحدودية هناك.

وكان في استقبال أكار، وزير الدفاع الأذربيجاني، ذاكر حسنوف، ومسؤولون آخرون في مطار “حيدر علييف”.

وكانت تركيا دعمت أذربيجان التي شن جيشها، في 27 من أيلول الماضي، عملية عسكرية ضد أرمينيا “لتحرير إقليم كاراباخ”، وسيطر من خلالها على خمس مدن وأربع بلدات و286 قرية، وقُدرت قيمة الأسلحة الأرمينية المدمرة بـ4.8 مليار دولار، بحسب وكالة “الأناضول” التركية.

وقال أكار اليوم، إن وقف إطلاق النار الذي أُعلن عنه 9 من تشرين الثاني الماضي، أعقبه قرار تفعيل المركز المشترك، المبرم مع وزير الدفاع الروسي، سيرغي لافروف، كما أشار إلى أن وقف إطلاق النار يخضع لمراقبة ومتابعة من المركز المشترك.

وحذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، أرمينيا من انتهاك وقف إطلاق النار في إقليم كاراباخ، الذي سيطرت عليه تركيا مؤخرًا، وجاء هذا عبر خطاب هاتفي إلى الجنود الأتراك الموجودين هناك، ضمن المركز التركي- الروسي المشترك.

وقال أردوغان، إنه “ينصح القوات الأرمينية بالتراجع سريعًا عن الأنشطة التي من شأنها انتهاك وقف إطلاق النار، في وقت تبدد فيه دخان الأسلحة”، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وزار الرئيس التركي العاصمة الأذرية للمرة الأولى بعد انتهاء النزاع الأرميني- الأذربيجاني، بتاريخ 9 من كانون الأول الحالي، ملبيًا دعوة نظيره الأذري، إلهام علييف، بعد النزاع مع أرمينيا على إقليم كاراباخ.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أبدى، في 24 من كانون الأول الحالي، إمكانية تأسيس بلاده علاقات مع أرمينيا، في حال التزمت باتفاق وقف إطلاق النار بإقليم كاراباخ.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة