مع وصول الدفعة الأولى.. “الصحة التركية” توضح تفاصيل إعطاء لقاح “كورونا”

وصول الدفعة الأولى من لقاح "كورونا" إلى تركيا، 30 كانون الأول 2020 (yeniduzen)

ع ع ع

أوضحت وزارة الصحة التركية تفاصيل تتعلق بلقاح فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) الذي وصل إلى تركيا، أمس.

وقال وزير الصحة، فخر الدين كوجا، مساء الأربعاء 30 من كانون الأول، “وجدنا أن من الأفضل إعطاء اللقاح على جرعتين بفاصل 28 يومًا بين الجرعتين”، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” الشبه الرسمية.

وأضاف الوزير أن وزارة الصحة تخطط لإعطاء اللقاح في المستشفيات العامة والخاصة والجامعية إضافة إلى المستوصفات، كاشفًا عن أن اللقاح سيعطى في البداية للعاملين في الرعاية الصحية والفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

أما بالنسبة لبقية الفئات، “فسيتمكنون في الفترة المقبلة من الحصول على التطعيمات عن طريق تحديد موعد مع طبيب الأسرة أو مستشفى عام أو خاص”.

وتحدث الوزير عن وصول الطائرة التي تقل الدفعة الأولى من اللقاح إلى مطار “إيسنبوغا” التركي في أنقرة، موضحًا أن الاختبارات ستجري لمدة 14 يومًا.

ومع انتهاء الاختبارات التي ستجري في هيئة “الأدوية والأجهزة الطبية”، سيبدأ برنامج التطعيم باللقاح بتنسيق من “المديرية العامة” للصحة في تركيا.

وتابع أن اللجنة العلمية ناقشت قضايا متعلقة باللقاح، مضيفًا أن إعطاءه سيجري بطريقة تضمن وصول معدل المناعة لدى جميع السكان إلى أعلى مستوى في أسرع وقت ممكن.

ونفى وزير الصحة، أمس، أنباء تداولتها صحف ومواقع تركية عن أن تركيا اشترت اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” من الصين عبر “شركة وسيطة”.

ولفت الوزير إلى أن بلاده اشترت اللقاحات بعد لقاءات مع الشركات المنتجة للقاح في الصين بشكل مباشر دون وسيط.

كما أوضح أن تسعة ملايين شخص سيطعمون في المرحلة الأولى، بمعدل مليون ونصف إلى مليوني شخص في اليوم، لافتًا إلى أن تركيا وقّعت عقدًا مع الصين لشراء 50 مليون جرعة من اللقاح المضاد للفيروس.

وفي 23 من تشرين الثاني الماضي، أعلن كوجا أن اللقاح التركي المحلي المُطور بدعم من جامعة “إرجييس” التركية، طُعّم به 44 متطوعًا عندما كان في مرحلته الأولى، ولم تُلاحَظ على المتطوعين آثار جانبية خطيرة، بحسب موقع “سوزجو” التركي.

رغم ذلك، أعلن كوجا في حديث له، في 18 من تشرين الثاني الماضي، أن تركيا ستستورد مليون جرعة من لقاح “كورونا” المطور من شركتي “فايزر” الأمريكية و”بيونتيك” الألمانية.

وأضاف، حينها، أن بلاده تجري محادثات حول إمكانية وصول عدد اللقاحات خلال السنة المقبلة إلى 25 مليون جرعة، بحسب موقع “Sondakika” التركي.

ويأتي ذلك في ظل تراجع عدد المصابين بالفيروس في تركيا، إذ علّق وزير الصحة على ذلك أمس بالقول، “نتمنى أن ينعكس هذا الانخفاض على عدد الوفيات قريبًا، وسنتغلب على الفيروس بالمكافحة الجماعية”.

فرض حظر التجول في محاولة لضبط الإصابات

وكانت وزارة الداخلية التركية أصدرت، الأربعاء 30 من كانون الأول، تعميمًا إلى الولايات التركية، يقضي بإغلاق الساحات والشوارع أمام السياح، في ظل إجراءات منع انتشار الفيروس.

وسيُقيد دخول السياح إلى الشوارع والساحات المعروفة كمناطق للتجمع والاحتفال، من الساعة التاسعة مساء اليوم، الخميس 31 من كانون الأول، حتى الساعة العاشرة صباحًا من اليوم التالي، بحسب ما ترجمته عنب بلدي عن موقع “hurriyet” التركي.

كما منعت الاحتفالات برأس السنة الميلادية للعام الحالي، للحد من انتشار فيروس “كورونا” في تركيا.

ولفتت الوزارة حينها إلى أن أي عمل مخالف للقيود المفروضة خلال الحظر في رأس السنة الميلادية سيُرصد على وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق وحدة مكافحة الجريمة الإلكترونية والاستخبارات.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن، في 14 من كانون الأول الحالي، فرض حظر تجول في البلاد يبدأ بنهاية العام الحالي لثلاثة أيام متواصلة في إطار الحد من تفشي الفيروس.

ووفقًا لبيانات وزارة الصحة التركية، وصل عدد المصابين بفيروس “كورونا” في تركيا إلى مليونين و178 ألفًا و580 شخصًا، بينما وصل عدد المتوفين بالفيروس إلى 20 ألفًا و642 شخصًا، كما وصل عدد المتعافين إلى مليونين و58 ألفًا و437 شخصًا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة