fbpx

البوكمال.. احتفال بسنوية سليماني بحضور شخصيات عشائرية

إحياء سنوية مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بحضور شخصيات عشائرية في البوكمال - 31 من كانون الأول (يونيوز)

ع ع ع

أجرت الميليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، التابعة لمحافظة دير الزور شرقي سوريا، احتفالًا بالذكرى السنوية لمقتل قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب قائد “الحشد الشعبي” العراقي، أبو مهدي المهندس.

وأظهرت صور نشرتها وكالة “يونيوز” الإخبارية الناطقة بالعربية والفارسية، اليوم، الخميس 31 من كانون الأول، حضور شخصيات عشائرية ومدنيين، وعناصر تابعة للميليشيات التابعة لإيران أبرزها “حزب الله” اللبناني.

ورفع خلال الاحتفال صور لسليماني والمهندس، ولافتات مقدمة من عشائر عربية كتب عليها “عشيرة المشاهدة.. الحاج قاسم سليماني شهيد المقاومة”، “قبيلة العبيد.. إحياء ذكرى استشهاد الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس”.

وكان مقاتلون من ميليشيا “فاطميون” الأفغانية، التي تعتبر أبرز الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا، أحيت ذكرى مقتل سليماني والمهندس، في منطقة حندرات بريف حلب، حسبما نشره “المركز الإعلامي الفاطمي” في 24 من كانون الأول الحالي.

سرية وبعلم دائرة ضيقة.. نعيم قاسم يكشف تفاصيل آخر زيارة لسليماني إلى لبنان

وقُتل سليماني والمهندس بغارة نفذتها مروحيات أمريكية على مطار “بغداد الدولي” وطريق قريب منه، وأكد “الحرس الثوري الإيراني” مقتله، مطلع العالم الحالي.

وتمركزت في البوكمال، مجموعات من المقاتلين الإيرانيين، الذين لا يُعلن عن أعدادهم، لكنهم يستهدفون بشكل متكرر عبر غارات جوية من قبل أمريكا وإسرائيل.

ومن أبرز الميليشيات الإيرانية المتواجدة في البوكمال، “الحرس الثوري، حركة النجباء، حزب الله، فاطميون، زينبيون، الفرقة 313”.

تتلخص أهمية البوكمال بالنسبة لإيران في كونها عقدة مواصلات برية مهمة تصل منها إلى سوريا ثم لبنان، حيث تُعتبر امتدادًا لصحراء الأنبار العراقية، كما ترتبط بصحراء السويداء ودرعا وتدمر ودير الزور، ما يكسب المدينة أهمية اقتصادية إضافية لإيران.

بالإضافة إلى موقعها على خط الإمداد الفاصل بين العراق وسوريا، وباتت المنفذ الوحيد الرسمي لإيران، خاصة بعد سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على معبر “اليعربية” الحدودي مع العراق أيضًا، وسيطرة أمريكا على معبر “التنف” في دير الزور

وأعدت عنب بلدي ملفًا بعنوان “البوكمال.. قدم إيرانية على طريق المتوسط“، سلطت الضوء فيه على أبرز ملامح الوجود الإيراني العسكري في مدينة البوكمال، عبر الميليشيات التي تنشط فيها والقواعد العسكرية لها، كما حاولت تفسير الأهداف الاقتصادية الإيرانية من السيطرة على المدينة، والأدوات الناعمة التي تستخدمها لتنفيذ ذلك.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة