fbpx

المعوق الأساسي أمام فنان الكاريكاتير العربي هو "كبت حرية التعبير"

رحيل الفنان التشكيلي السوري موفق فرزات

الفنان التشكيلي السوري موفق فرزات (صفحة علي فرزات)

الفنان التشكيلي السوري موفق فرزات (صفحة "فيس بوك" للفنان علي فرزات)

ع ع ع

توفي الفنان التشكيلي السوري موفق فرزات، عن عمر ناهز 71 عامًا في سوريا، السبت 2 من كانون الثاني.

ونعى فنانون وسوريون على مواقع التواصل الاجتماعي الفنان التشكيلي موفق فرزات، من بينهم شقيقه رسام الكاريكاتير علي فرزات، والفنانة يارا صبري.

والفنان موفق فرزات من مواليد محافظة حماة عام 1950، وهو فنان تشكيلي ورسام كاريكاتير، وعضو في نقابة “الفنون الجميلة” في سوريا.

وكان فرزات عضوًا في اتحاد الفنانين التشكيليين العرب، وعضوًا في جمعية “الصحفيين الكويتية”، وعضو شرف في اتحاد الصحفيين اليمنيين.

وهو عضو مؤسس للنادي السينمائي بالرقة، وله مشاركات في معارض محلية وعربية وعالمية.

بدأ فرزات مسيرته المهنية في صحيفة “تشرين” السورية، وله عدة أعمال في كتابة النقد الفني بمجلات وصحف عربية عدة.

وشارك في مسابقة سوريا الدولية الثانية للكاريكاتير عام 2006 بعمل عنوانه “المسرح”، وفي الثالثة عام 2007 بعنوان “الأقلام”، والرابعة عام 2008 بعنوان “الثقافة”، وحصل على شهادة تقدير في كل مسابقة.

ونعت جمعية “الكاريكاتير الكويتية” الفنان السوري، بعدما عمل في الصحافة الكويتية لأكثر من ثلاثة عقود كرسام كاريكاتير.

وعمل فرزات في رسومات قصص الأطفال في عدة مجلات عربية، منها مجلة “العربي الصغير” الكويتية، كما عمل رسامًا للكاريكاتير في صحيفة “الثورة” اليمنية لمدة ثلاث سنوات، ثم في صحيفة “المؤشر” الاقتصادية الكويتية، وفي صحيفة شبكة “الحوادث” الكويتية، ومجلة “مرآة الأمة” الكويتية، وفي مجلة “سمرة”.

ونُشرت أعمال فرزات الكاريكاتيرية في صحيفة “الوطن” السعودية لثلاث سنوات، وعمل مخرجًا صحفيًا في دار “الوطن” للصحافة والطباعة والنشر منذ عام 1993.

وكانت آخر جوائزه التي فاز بها جائزة في مسابقة سوريا الدولية للكاريكاتير في دورتها الرابعة 2008 بمشاركة 856 فنانًا من 77 دولة، حيث فاز موفق فرزات بتقدير لجنة تحكيم المسابقة.

وقال فرزات عن نفسه، بحسب ما نشره “منبر حر”  للثقافة والفكر والأدب، “لا أنتمي لمدرسة فنية محددة، أنا من عائلة فنية أبًا عن جد، إخوتي دخلوا المجال ولكن برع منهم وذاع صيته، كل من أخي الفنان علي فرزات وأنا وأخي الفنان أسعد فرزات”.

ويرى أن “المعوق الأساسي” أمام فنان الكاريكاتير في الوطن العربي هو “كبت حرية التعبير”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة