fbpx

“تحرير الشام” تطلق سراح الناشطة نور الشلو

الناشطة الإعلامية نور الشلو

ع ع ع

أطلقت “هيئة تحرير الشام” سراح الناشطة الإعلامية نور الشلو، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من اعتقالها في محافظة إدلب.

وقال مراسل عنب بلدي في مدينة إدلب اليوم، الاثنين 4 من كانون الثاني، إن “الهيئة” أطلقت سراح الناشطة، وهي من مدينة الأتارب في ريف حلب.

وتداول ناشطون خبر إطلاق سراح الشلو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما لم تعلن “الهيئة” بعد إطلاق سراحها رسميًا.

وخلال الأسابيع الماضية، حذر ناشطون من نية “الهيئة” إعدام الناشطة بعد إصدار حكم إعدام بحقها، بتهمة “التخابر مع التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

والشلو أم لثلاثة أطفال، وعملت مع وسائل إعلام محلية ومنظمات مجتمع مدني معنية بتمكين ودعم المرأة بريفي حلب وإدلب، ومنها منظمتا “مسرات” و”دارنا”.

ووقع ناشطون عريضة للإفراج عن الشلو، ما فتح النقاش حول أحقية القوى المسيطرة في سوريا بإصدار أحكام اعتقال تعسفي وإعدام وغيرها.

ويتهم ناشطون “الهيئة” بانتهاك حقوق الإعلاميين، إذ اعتقلت عشرات منهم لفترات محددة، وما زالت تعتقل بعضهم.
ومن القرارات الأخيرة التي أصدرتها “الهيئة” من خلال حكومة “الإنقاذ”، تقييد عمل مراسلي وكالة “فرانس برس” والمتعاونين معها، بالإضافة إلى منع الإعلاميين من العمل مع قناة “الآن” في أيلول 2020، بحسب صحيفة “المدن“.
ومن أبرز الإعلاميين المعتقلين الصحفي الأمريكي بلال عبد الكريم، منذ 23 من حزيران 2020، وبررت “تحرير الشام” اعتقاله بـ”ادعاءات خطيرة بحقه لا يمكن التغاضي عنها، فأوقف على ذمة التحقيق”.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة