تعرف إلى سمكة “المنفاخ” التي تسببت بحالات تسمم في الساحل السوري

تعبيرية لسمكة المنفاخ (Yummy boy)

تعبيرية لسمكة المنفاخ (Yummy boy)

ع ع ع

توفي شخص وأُصيب شخصان بحالات تسمم، نتيجة تناولهم سمكة “البالون” (المنفاخ) السام في طرطوس، في سابقة هي الأولى من نوعها.

وبحسب ما نقله موقع “الخبر” عن مسؤول مركز السموم في مديرية صحة طرطوس، الدكتور فراس حسامو، أوضح أن رجلًا خمسينيًا توفي وأصيبت زوجته وشخص آخر كان بضيافتهما، إثر تناولهم سمك البالون السام في منطقة البصيرة بريف طرطوس السبت الماضي.

وتعد حادثة التسمم الناتجة عن تناول سمك “المنفاخ” الأولى من نوعها في محافظة طرطوس، بحسب مركز السموم.

وحدثت حالات تسمم مماثلة أدت إلى إصابات ووفيات في محافظة اللاذقية بسبب السمكة ذاتها، وكان آخرها، في 16 من حزيران 2020، إذ أسفر تناول سمكة “المنفاخ” عن تسمم عائلة مؤلفة من أربعة أشخاص في اللاذقية، وفق مديرة مستشفى “الشهيد حمزة نوفل الوطني”.

سمكة “المنفاخ”.. صاحبة السم الفتاك

تعيش معظم أنواع الأسماك المنتفخة (Tetraodon بالإنجليزية) في المياه البحرية أو القليلة الملوحة، لكن يمكن لبعض أنواع الأسماك أن تدخل المياه العذبة، إذ تقضي نحو 35 نوعًا من هذه الأسماك دورة حياتها بأكملها في المياه العذبة، كتلك الموجودة في المناطق الاستوائية المنفصلة في أمريكا الجنوبية، وإفريقيا، وجنوب شرق آسيا.

ويوجد أكثر من 120 نوعًا من الأسماك المنتفخة، تتميز بأجسادها الطويلة المدببة برؤوس منتفخة، بحسب رصد لعنب بلدي من مراجع علمية.

يحتوي بعضها على رسومات وألوان زاهية تعكس درجة سميتها، في حين أن البعض الآخر يكون أقل وضوحًا بألوانه، ويستخدم تقنية التمويه مع الألوان المحيطة.

وتعد المادة السامة الموجودة في بعض أنواع “المنفاخ” أقوى من الزرنيخ بعشرة آلاف مرة، فكل 0.75 ملغ منها تستطيع قتل شخص بوزن 70 كيلوغرامًا، بينما إذا كانت أقل سميّة فيعالج المصاب عبر دعم هوائي باكر للقلب وإفراغ المعدة من السوائل في المستشفى.

وبحسب دراسة لمجلة “آسيا والمحيط الهادئ للطب الاستوائي” من كثب عن هذه السمكة السامة، فإن السم العصبي الأشد فتكًا لديها وجد في المقام الأول في المبايض والكبد، في حين أن كمية السم تأتي أقل في الأمعاء والجلد، وأقل من ذلك في العضلات. 

سميّة هذه الأسماك لا تقتل دائمًا الكائنات الأكبر حجمًا (كسمكة القرش)، لكنها قادرة على قتل البشر.

ومع ذلك، ليست كل أنواع المنفاخ سامة بالضرورة، فعلى سبيل المثال، لحم “المنفاخ” الشمالي ليس سامًا، وكذلك نوع “ليزارد فيش” (Lizardfish).

سمك المنفاخ، “ليزاردفيش” (Lizardfish)

العبرة في الطهو الصحيح

قد تسبب أسماك “البالون” تسممًا سريريًا مميزًا مع معدل وفيات مرتفع، ولكن في اليابان والصين (اللتين تشتهران بالمأكولات البحرية) تعتبر طعامًا شهيًا. بينما في الدول الغربية، لا يتم استهلاك الأسماك المنتفخة إلا بشكل متقطع، إذ كانت مسؤولة عن حالات تسمم.

يمكن أن تكون السمكة المنتفخة مميتة إذا لم تقدم بشكل صحيح، إذ ينتج التسمم من هذا النوع من الأسماك عند طهوها بشكل خاطئ، وذلك بإزالة الأجزاء التي تحمل السم بجسد السمكة.

أعراض الإصابة

الخطير في الإصابة أنه حتى يومنا هذا لا يوجد أي ترياق مضاد لسم سمكة “المنفاخ”.

وعادة ما يؤدي تناول سمكة “المنفاخ” من نوع “فوغو شيري” (إذا لم تطهَ بشكل صحيح)، إلى التسمم وخفة الرأس وتنميل الشفاه. 

بينما يسفر أكل سمكة “تيترودوتوكسين” عن شلل اللسان والشفتين، فضلًا عن الدوار والقيء والتنميل في الجسم، يلي ذلك تسرع ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم، وشلل العضلات. 

السم قادر على شل عضلة الحجاب الحاجز، ما يمنع المصاب من القدرة على التنفس، وقد يؤدي ذلك إلى الوفاة، أو الدخول في غيبوبة تستمر لأيام في أفضل الأحوال.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة