خمسة قتلى في درعا خلال يومين

رصاص لسلاح رشاش متوسط في مدينة درعا - 28 آذار 2017 (الهيئة السورية للإعلام)

ع ع ع

قُتل خمسة أشخاص في محافظة درعا جنوبي سوريا خلال يومين، بحسب ما رصده مراسل عنب بلدي في درعا.

ورصد المراسل مقتل صالح الفالوجي في درعا البلد، وغريب طلال العكلة في بلدة خراب الشحم بريف درعا الغربي، وعمر الجيزاوي في بلدة جلين بريف درعا الغربي، ومحمد عياش، بإطلاق نار، بينما توفي محمد نهار من بلدة سحم متأثرًا بجروح أُصيب بها قبل أيام.

وذكر “تجمع أحرار حوران” أن الشاب صالح الفالوجي قُتل أمس، الثلاثاء 5 من كانون الثاني، في حي الأربعين بدرعا البلد، وكان يعمل في صفوف “الجيش الحر” بالمدينة قبل “التسوية”.

كما قُتل محمد عبد الرحيم عياش وهو من بلدة كحيل على الطريق الواصل بين بلدتي الطيبة وكحيل بريف درعا الشرقي، وكان عنصرًا سابقًا في صفوف “الجيش الحر”، ويعمل حاليًا ضمن صفوف “الفيلق الخامس” المشكّل روسيًا، حسب التجمع.

وقال مراسل قناة “سما” في درعا أمس، إنه عُثر على جثة شخص مقتول خلف مجمع السالم في بلدة خراب الشحم بريف درعا الغربي، وتبين أنها تعود للمدعو غريب عقلة الحمصي في الثلاثينات من عمره.

ويعمل العكلة لمصلحة ميليشيا “أبو سالم الخالدي” التي تتبع لـ”الفرقة الرابعة” في جيش النظام، ويعرف باسم “غريب الحمصي”، حسب “درعا 24″.

وتكررت عمليات الاغتيال في درعا عقب سيطرة قوات النظام السوري، بدعم من القوات الروسية، على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز 2018، بموجب اتفاقية فُرضت على الراغبين بـ”تسوية” أوضاعهم في المنطقة.

ولا تتبنى أي جهة عمليات الاغتيال في درعا باستثناء بعض العمليات التي تتبناها خلايا لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

ووثق “مكتب توثيق الشهداء في درعا”، في كانون الأول 2020، الذي شهد تراجعًا بعمليات ومحاولات الاغتيال، 18 عملية أدت إلى مقتل 17 شخصًا وجرح ثلاثة آخرين.

وقُتل 296 شخصًا في درعا، خلال عام 2020، ونُفذت 417 عملية اغتيال، حسب إحصائية أعدتها عنب بلدي من تقارير “مكتب توثيق الشهداء” الشهرية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة