fbpx

السيارة الكهربائية وعمالقة التكنولوجيا..

شركتا “Apple” و”هيونداي” قد تجتمعان لتصنيع سيارة كهربائية

صورة تعبيرية، مأخوذة من موقع (drisk)

ع ع ع

أكدت شركة السيارات الكورية الجنوبية “هيونداي” أنها تجري محادثات مع شركة “Apple” الأمريكية، بشأن التعاون بينهما لتطوير سيارة كهربائية، في تصريح حصري نقلته مراسلة “CNBC” تشيري كانغ، عبر حسابها الخاص في “تويتر” اليوم، الجمعة 8 من كانون الثاني.

وأسهم هذا الخبر بزيادة أرباح أسهم شركة “هيونداي” بنسبة 19%. 

وكان موقع “Huykung” الكوري الجنوبي نشر تقريرًا في وقت سابق اليوم، جاء فيه أن شركة “Apple” اقترحت الشراكة على “هيونداي”، وأن الأخيرة تراجع الشروط حاليًا. 

وجاء في التقرير أن اقتراح التعاون لا يقتصر على إنتاج السيارات الكهربائية فقط، بل يشمل أيضًا تطوير البطاريات، على أن تطلق السيارة عام 2027.

ولم يصدر عن “Apple” أي تعليق على هذا الموضوع، لكن وكالة “بلومبيرغ” كانت نشرت تقريرًا سبق تصريح “هيونداي”، جاء فيه أن شركة “Apple” ستحتاج على الأقل إلى نصف عقد (خمس سنوات) كي تصدر السيارة الكهربائية الذاتية القيادة، لأن مشروع تطويرها ما زال في مراحله الأولى. 

ولاحقًا أصدرت “هيونداي” بيانًا محدثًا جاء فيه، “لقد تلقينا طلبات للتعاون المحتمل من شركات متنوعة فيما يتعلق بتطوير السيارات الكهربائية الذاتية القيادة، ولكن لم يجرِ اتخاذ أي قرارات لأن المناقشات لا تزال في مراحلها الأولى”، متجنبة ذكر اسم شركة “Apple”.

وكانت الشائعات كثرت مؤخرًا حول سيارة “Apple” الذكية بعد إعلانها عن رغبتها في دخول مجال تكنولوجيا السيارات.

لكن الشركة لم توضح بعد إن كانت ترغب بتصنيع أنظمة “سوفت وير” فقط أم سيارات كهربائية بشكل كامل، ما أسهم في ازدياد الشائعات حول من سيقوم بتصنيعها، فالشركة لا تمتلك معامل خاصة لصناعات السيارات، وقد تضطر غالبًا للتعاون مع إحدى شركات السيارات الرائدة في هذا المجال.

وذكر تقرير “بلومبيرغ” أن فريق “Apple”، الذي يشمل موظفين سابقين لدى شركة “Tesla”، يعمل حاليًا على نظام القيادة، والتصميم الداخلي والخارجي للسيارة إضافة إلى الهيكلية. 

السيارات الكهربائية ليست أمرًا حديثًا، بل يعود اختراعها إلى العام 1800، إذ ظهرت في بلدان مختلفة وفي أعوام مختلقة من تلك الحقبة. 

ويعتبر المخترع البريطاني روبرت أندرسون، أول من صنع أول عربة كهربائية خام في العالم، ولكن لم تقدم أول سيارة كهربائية عملية حتى القرن الـ19. 

ورغم أن أسعار السيارات الكهربائية كانت أغلى من السيارات المزودة بالوقود، فإن السعي الدولي للحفاظ على البيئة والتركيز على الطاقة البديلة أسهم في وصول أسعار السيارات الكهربائية إلى مستوى ينافس السيارات العادية. 

وتتنافس العديد من الشركات في سباق السيارات الكهربائية، أشهرها “Tesla” الأمريكية، إضافة إلى “هيونداي” الكورية الجنوبية، و”Toyota” اليابانية، و”General Motors” البريطانية، إضافة إلى “TOGG” التركية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة