fbpx

الاتحاد السوري يلزم المتعهدين بفتح الأبواب للجماهير وبمليون ليرة تأمين

جماهير في ملعب الحمدانية خلال مباراة نادي الحرية وضيفه الاتحاد 6 من تشرين الثاني 2020 (فيسبوك)

ع ع ع

قرر الاتحاد العام الرياضي العام في سوريا إلزام المتعهدين بفتح أبواب ‏ملاعب كرة القدم لدخول وخروج الجماهير لحضور المباريات الرياضية.

وقال الاتحاد في تعميم اليوم، السبت 9 من كانون الثاني، “يوجّه لمتعهدي المباريات بفتح جميع الأبواب عند دخول الجماهير وخروجهم من البوابات المخصصة لهم، ويلزَم المتعهدون بدفع تأمين، وقدره مليون ليرة سورية، إلى حساب اللجان التنفيذية في المحافظات قبل كل مباراة، ويعاد المبلغ لهم في حال تنفيذ التعليمات المذكورة”.

وبرر الاتحاد التعميم بأنه نتيجة للأحداث “المؤسفة” والمتمثلة بعدم احترام الجماهير الرياضية عند دخولها الملاعب لتشجيع أنديتها بكرة القدم.

وفي 8 من كانون الثاني الحالي، نقلت صحيفة “الوطن” المحلية مشكلة واجهت رواد الملاعب السورية، وهي إغلاق أبواب الملاعب وفتح باب واحد فقط، ما تسبب في أزمة على الأبواب عند دخول المشجعين إلى الملاعب الرياضية وخروجهم.

ونفى اتحاد كرة القدم، حينها، علمه بالموضوع، وقال عضو في الاتحاد (تحفظ على اسمه)، “إن مسؤولية الملاعب بعهدة الأندية واللجان التنفيذية في المحافظات”.

وأضاف مصدر آخر من اتحاد كرة القدم، أن الإجراءات الجديدة كانت للتحري عن دخول المواد الممنوعة إلى أرض الملعب.

أحداث شغب في الملاعب السورية

وفي 3 من كانون الثاني الحالي، شهدت مباراة جمعت بين ناديي الحرجلة وضيفه جبلة ضمن مسابقة الدوري السورية لكرة القدم أحداث شغب.

واقتحم أحد المشجعين أرضية الملعب بعد تسجيل فريق جبلة هدف التعادل (1-1) في الدقيقة الـ71 من عمر اللقاء، وركل الحكم الدولي محمد العبد الله، قبل تدخل قوات “حفظ النظام” واللاعبين.

كما شهدت مدينة جبلة، في 18 من كانون الأول 2020، أعمال شغب بعد نهاية مباراة كرة قدم بين ناديي جبلة وتشرين المحليين في محافظة اللاذقية.

وبرر رئيس اتحاد كرة القدم، فراس معلا، أنه في مباريات كرة القدم بكل العالم توجد حالات شغب وشتائم بين الجماهير، ولكنها غير مستحبة، وما جرى في مباراة جبلة وتشرين يندرج في نفس الإطار، ولكن أن تستمر حالات الشغب بعد نهاية المباراة فهي مستهجنة وغير مستحبة.

وفي عام 2020، شهدت عدت مباريات كرة قدم في الملاعب السورية أعمال شغب وتصرفات غير رياضية، أصدر الاتحاد السوري لكرة القدم في بعض منها عقوبات مالية، وحرم أندية من حضور جماهيرها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة