السوريون أكثر الحاصلين عليها.. ألمانيا تسجل انخفاضًا بطلبات اللجوء خلال 2020

لاجئون في ألمانيا (AfP)

ع ع ع

أعلنت ألمانيا تراجع أعداد طلبات اللجوء بنحو الثلث في عام 2020 مقارنة مع عام 2019، بينما حصل السوريون على أكثر الطلبات المقبولة.

وقال وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، إن عدد طلبات اللجوء انخفض لأول مرة في ألمانيا بشكل حاد في عام 2020، إذ سجل 76 ألفًا و61 طلبًا، وهو أقل بنسبة 31.5% مقارنة بالعام الماضي الذي سجل 111 ألف طلب، بحسب ما نقل موقع شبكة “دويتشه فيلله” الألمانية أمس، الأحد 10 من كانون الثاني.

وكانت بلدان المنشأ الرئيسية للحاصلين على حق اللجوء خلال 2020، هي سوريا بـ 25 ألفًا و373 طلبًا، وأفغانستان ثمانية آلاف 51 طلبًا، والعراق سبعة آلاف و355 طلبًا، وتركيا خمسة آلاف و196 طلبًا.

وولد في ألمانيا 19 ألفًا و589 طفلًا تقدموا بطلبات لجوء، وبحسب زيهوفر بلغ عدد الطلبات التي لم ينظر فيها حتى الآن 52 ألفًا و56 طلبًا حتى نهاية 2020.

وأشار زيهوفر إلى أن العديد من المحتاجين تلقوا المساعدة ونقلوا إلى ألمانيا، وقال “أساس النجاح في سياسة الهجرة هو الإنسانية والنظام”.

وتابع زيهوفر، “تراجع طلبات اللجوء في 2020 ليس فقط بسبب وباء كورونا المستجد.. الأرقام تتراجع للعام الرابع على التوالي”، معتبرًا أن ذلك يرجع لنجاح إجراءات التحكم بالهجرة.

وعالجت ألمانيا نحو 145 ألفًا و71 طلبًت في 2020، رفض منها ما يقرب من الثلث، أي 46 ألفًا و586.

وعلقت منظمة “Pro Asyl”وهي أكبر منظمة للدفاع عن الهجرة في ألمانيا، أن “هذه الأعداد المنخفضة من طلبات اللجوء ترجع إلى الإغلاق الصارم لحدود أوروبا”.

وأضافت أن الحدود البرية اليونانية التركية، والحدود المجرية والكرواتية الخارجية مغلقة بشكل منهجي.

وأشارت إلى أنه في درجات الحرارة المنخفضة في شتاء البوسنة، فإن طالبي الحماية سيكونون عالقين بوضع سيئ دون أي أمل في الحماية.

وذكرت “وكالة الحدود وخفر السواحل التابعة للاتحاد الأوروبي” (فرونتكس)، في 8 من كانون الثاني، أن عدد محاولات المهاجرين لدخول الاتحاد الأوروبي دون تصريح انخفض إلى أدنى مستوى له منذ سبع سنوات في عام 2020.

وجاء في تقرير لـ ”فرونتكس”، أنها اكتشفت نحو 124 ألف “عبور غير قانوني للحدود” خلال 2020، بانخفاض 13% عن عام 2019.

ومعظم الأشخاص الذين حاولوا الدخول عام 2020 كانوا من السوريين، يليهم التونسيون والجزائريون والمغاربة، يمثل الرجال أكثر من 80% منهم.

وبحسب إحصائيات المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، فقد ألغي اللجوء أو الحماية الثانوية في حوالي 800 حالة عام 2018، وهذا لا يشكل سوى 0.9% من مجموع الملفات التي تمت مراجعتها، والتي وصل عددها إلى 85 ألف ملف، بحسب موقع “تي أونلاين”.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة