“المجلس الأعلى للدفاع” يعلن حالة الطوارئ الصحية في لبنان

مواطنون لبنانيون يتسوقون حاجياتهم من أحد المحلات في لبنان، 11 من كانون الثاني 2020 (النهار)

ع ع ع

أعلن “المجلس الأعلى للدفاع” في لبنان حالة الطوارئ في البلاد لمواجهة تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ومنع المجلس، مساء الاثنين 11 من كانون الثاني، الدخول والخروج إلى الشوارع والطرقات بدءًا من الساعة الخامسة من صباح الخميس، 14 من كانون الثاني الحالي، حتى الساعة الخامسة من صباح الاثنين 25 من الشهر ذاته، بحسب ما نشرته “الوكالة الوطنية للإعلام“.

وقرر إقفال الجامعات والمدارس الرسمية والخاصة ودور الحضانة والحدائق العامة والأرصفة البحرية والملاعب الرياضية العامة والخاصة.

وأُلزم الوافدون إلى لبنان من مدن بغداد، واسطنبول، وأضنة، والقاهرة، وأديس أبابا، التي تُشكل 85% من عدد حالات الإصابات من الوافدين من أصل حوالي 500 حالة وافدة شهريًا، بالإقامة على نفقتهم  الخاصة لمدة سبعة أيام في أحد الفنادق.

ووجه بإجراء القادمين من المدن السابقة فحص “PCR” في اليوم الأول عند وصولهم، وإجراء فحص ثانٍ في اليوم السادس من وصولهم.

اقرأ أيضًا: استثناءات للعابرين إلى سوريا.. شروط صحية جديدة على المسافرين إلى لبنان

وأكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، ضرورة اتخاذ إجراءات جذرية لتخفيف التبعات الكارثية لتفشي الجائحة في لبنان.

وتوقع رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، أن يؤدي التراخي بفرض تطبيق الإجراءات إلى كارثة إنسانية واجتماعية، لافتًا إلى ضرورة “عدم التساهل” في اتخاذ التدابير الوقائية.

وفي 25 من كانون الأول 2020، أعلنت السلطات اللبنانية تسجيل أول إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس “كورونا” في البلاد.

وسجلت وزارة الصحة اللبنانية اليوم 3095 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد منذ 21 من شباط 2020 إلى 222 ألفًا و139 إصابة، بينما بلغ عدد الوفيات أكثر من 1600 حالة، حتى تاريخ إعداد التقرير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة