“الخارجية” تعلّق على قصف دير الزور: اتفاق بين الأطراف المعادية لسوريا

قصف طال محافظة دير الزور، 13 كانون الثاني 2021 (سبوتنيك)

ع ع ع

علّقت وزارة الخارجية السورية على القصف الإسرائيلي الذي استهدف مناطق متفرقة من محافظة دير الزور.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، مساء الأربعاء 13 من كانون الثاني، “يأتي القصف الإسرائيلي على دير الزور في الوقت الذي تواصل فيه الميليشيات الإرهابية (في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية) ممارساتها بحق السوريين في محافظات الحسكة والرقة ودير الزور مدعومة من الإدارة الأمريكية وقوات التحالف الدولي”، على حد تعبيرها.

واعتبرت أن تواتر الاعتداءات الإسرائيلية دليل على وجود “اتفاق بين كل الأطراف المعادية لسوريا”، مضيفة أن هذه الأطراف تتبادل الأدوار فيما بينها، لتحقيق بعض “المشاريع الانفصالية” في المنطقة، وفقًا لما ورد في البيان.

‏واستهدفت أمس غارات جوية لطيران يُعتقد أنه إسرائيلي مواقع الميليشيات الإيرانية وقوات النظام السوري، في مناطق متفرقة من محافظة دير الزور.

وبحسب مصادر متقاطعة من بينها مدنيون، استهدفت الغارات سلسلة من المستودعات والمواقع التابعة لميليشيات مدعومة من إيران في مناطق متفرقة بريف دير الزور الشرقي.

وتحدث مواطن قريب من مكان الاستهداف أمس لعنب بلدي، أن عددًا من عناصر الميليشيات الإيرانية قُتلوا خلال الاستهداف.

بينما أوردت شبكة “الإعلام المقاوم“، التي تنقل أخبار الميليشيات الإيرانية، أن خمسة قتلى سقطوا وفق معلومات أولية إثر الغارات.

وبحسب شبكات محلية، منها “مشرق ميديا“، استهدفت الغارات قاعدة “الإمام علي” والحزام وأطراف معبر “القائم”، والحسيان، والصناعة وبادية الدوير وبادية البوكمال، بغارات يقدر عددها بنحو 50 غارة.

كما كشف مسؤول استخباراتي أمريكي عن علم وتنسيق الولايات المتحدة الأمريكية، قبل الهجوم الإسرائيلي الليلة الماضية على محافظة دير الزور.

وقال المسؤول المطلع على تفاصيل الهجوم، إن الضربات الإسرائيلية على دير الزور “نُفذت بمعلومات استخباراتية قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأضاف المسؤول أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ناقش الغارات الجوية الإسرائيلية مع مدير “الموساد” الإسرائيلي، يوسي كوهين، في اجتماع عام بمقهى “ميلانو” في واشنطن، الاثنين الماضي، في حادثة نادرة للتعاون “المعلَن عنه” بين البلدين بشأن اختيار أهداف في سوريا.

ومن أبرز الميليشيات المدعومة من إيران والموجودة في البوكمال، “الحرس الثوري”، و”حركة النجباء”، و”حزب الله”، و”فاطميون”، و”زينبيون”، و”الفرقة 313”.

كما اُستهدفت في القصف مناطق المزارع جنوبي مدينة الميادين بست غارات، وجبل الثردة جنوب غربي موحسن، وبادية القورية قرب مزار عين علي، ومنطقة جنوب غربي مطار “دير الزور”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة